علوم اجتماعية [١١–٢٠ من ٤٦ كتاب]

التمدن الحديث وتأثيره في الشرق

هنا كسباني كوراني

قضت مؤلفة الكتاب ثلاث سنوات متنقلة بين العواصم الأوروبية والولايات الأمريكية، وذلك لكي تقف بنفسها على أسباب نهضتها التي يتحاكى الناس عنها، ولترى بعينها مبلغ ما قطعه الغرب في رحلة التمدن، الذي رأته الكاتبة عملية مستمرة من التطور والارتقاء تهدف لتحقيق رفاهية الإنسان وسعادته. وقد اعتبرت أن حضارة الرومان كانت حجر زاوية هام في الحضارة الإنسانية كلها، وإن كانت عجلة الحضارة قد استمرت في الدوران حتى بعد سقوط الدولة الرومانية، حيث حمل المسلمون لواء النور فاتحين ومؤسسين لحضارة جديدة زاهرة، فتعاظم ملكهم، وأصبحت جامعاتهم منارات علمية يقصدها القاصي والداني، حتى رأينا الأروبيين يهرعون إليها، وينقلون علومها لبلدانهم التي كانت غارقة في ظلمات العصور الوسطى وجهالاتها. ولكن وا أسفاه! فقد نسي العرب حظًّا كبيرًا مما تركه لهم الأجداد من إرثٍ حضاري كبير.

القومية: مقدمة قصيرة جدًّا

ستيفن جروزبي

ما هي الأمم على وجه الدقة؟ ولماذا تحظى فكرة الانتماء إلى أمة ما بمثل هذه الأهمية لدى الشعوب؟

إن فهم فكرة القومية أمرٌ محوريٌّ لفهم العديد من الصراعات الاجتماعية والنزاعات السياسية التي تهيمن على عناوين الأخبار اليوم. وفي هذا الكتاب المتميز من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يستعين المؤلف بأمثلة من مراحل مختلفة من التاريخ، بدءًا من إسرائيل القديمة وحتى منطقة البلقان اليوم، لمناقشة كيف تولد الأمم من رحم عوامل مختلفة مثل القرابة والإقليم والتاريخ والدين المشترك.

وعبر إبراز المنظور الاجتماعي والفلسفي والأنثروبولوجي للقضية، يتساءل المؤلف عن سبب وجود الأمم، ومتى ظهرت للمرة الأولى، وما يمكن أن تكشفه لنا تلك النزعة للانقسام عن طبيعتنا كبشر.

المرأة والعمل

نبوية موسى

شُغِلت «نبوية موسى» بقضية المرأة وتعليمها شُغلا كثيرًا، وذلك لما أصاب وضع المرأة المصرية من الجمود والتخلف على إثر عادت ومفاهيم كرَّست لعدم صلاحية المرأة لغير أعمال المنزل والتربية. وعبر عرضٍ تحليلي مُفَصَّل بدأته الكاتبة باستعراض مكانة المرأة في الأمم السابقة، وكيف كان اهتمامهم بالمرأة عاملًا لتقدم الشعوب وازدهارها، ثم أقامت عماد الكتاب على نقطتين مهمتين؛ أولاهما أن المرأة كالرجل لا تختلف عنه في القدرات العقلية، ولا يتفوق عليها الرجل ذكاءً لمجرد كونه رجلًا، والثانية أن المرأة تستطيع أن تمارس غير مهنة، وأن تحترف غير حرفة، وهذه الأفكار ليست ببعيدة عن حياة «نبوية موسى»؛ إذ تعرَّضت هي نفسها لمواقف تحطُّ من قدرها كمرأة، فكانت بأفكارها هذه تتصادم مع أفكار مجتمعها وطباعه، إلا أنها تظل إحدى أهم رائدات العمل النسوي المصري على مرِّ التاريخ.

الجوع والمجاعات

أنطون الجميِّل

عندما يشتد جوع الإنسان يعلن عن سغبه الشديد فيقول: «أكاد أموت جوعًا»، وهي عبارة مجازية تعكس حاجته الشديدة لوقود الحياة وهو الطعام، والجوع الشديد يذهب بعقل الإنسان ويدفعه لارتكاب ما لا يمكن تصوره من أفعال قد تصل به إلى القتل ليأكل لحم أخيه، حيث يروي المؤرخون قصصًا مفزعة عن المجاعات التي ضربت العالم قديمًا، فكان الناس يأكلون الحشرات وأوراق الأشجار وجثث الموتى، بل كان قطاع الطرق يترصدون الناس ويكمنون لهم في الطرقات لقتلهم وأكل لحومهم. لذلك كان إطعام الجائع الفقير من أعظم القُربات في الأديان كافة، فنشأ الكثير من المنظمات الإنسانية التي تحارب الجوع وأسبابه، وتنتقل بسرعة لمناطق الكوارث لتوفر المؤن والمواد الإغاثية للمكروبين.

الرسائل الزينبية

زينب فواز

حصلت المرأة المصرية على الكثير من حقوقها بفضل جهود الكثيرات من الرائدات النسائيات، وكانت السيدة «زينب فواز» من تلك الأصوات المُثابرة في هذا المجال؛ فاستخدمت موهبتها الأدبية وما حصَّلته من تعليم واطِّلاع في عرض قضايا المرأة العربية، وكانت الكتابة الصحفية في الجرائد والمجلات المصرية هي سبيلها، مُتبعةً نهج المدرسة الإصلاحية التي مالت إلى إصلاح المجتمع مع التمسُّك بالتقاليد، وعدم تقليد الغرب في عاداته التي رأتها سيئة. وهذا الكتاب يقدِّم مجموعة من مقالاتها الصحفية التي تمحورت حول النهوض بالمرأة من خلال تعليمها وإعطائها المزيد من الحريات المنضبطة؛ فرأت أن حجاب المرأة لا يَحُول دون تعليمها، وكان رأيها أن تعليم المرأة ليس هدفه مزاحمة الرجال في العمل والمجالات التي احتكروها، بل لتربية أبناء صالحين نافعين لوطنهم يحققون نهضته.

روح التربية

غوستاف لوبون

لا بدَّ أن القارئ العربي سيُدهش عندما يعلم أن أول نداء لتطوير التعليم وتحسينه كان فرنسيًّا، نعم! كان التعليم الفرنسي في المدارس والجامعات في نهاية القرن التاسع عشر قد وصل لمرحلة كبيرة من السوء لا يمكن السكوت عنها (كما يرى «جوستاف لوبون» مؤلف الكتاب)، فتشكلت اللجان الكبرى لبحث هذه المسألة، وكيف لا؟! والسبيل لأي نهضة حقيقية يعتمد على صلاح التعليم وجودته، وهو الأمر الذي لا يمكن أن يكون ما دام أسلوب التعليم منحصرًا في قياس قدرة الطالب على الحفظ واستظهار المعلومات التي لا يلبث إلا أن ينساها بُعيد الامتحان، بينما الهدف الأسمى من التعليم هو خلق أجيال ذات شخصية قويمة قادرة على حل مشكلات مجتمعها والتعامل مع تحديات العصر. يسدي «طه حسين» للثقافة العربية صنيعًا مميزًا بترجمته لكتاب لوبون الشهير «روح التربية»، فنعم المؤلف والمترجم هما.

مناهج الألباب المصرية في مباهج الآداب العصرية

رفاعة رافع الطهطاوي

قدَّم الشيخ المستنير «رفاعة الطهطاوي» في هذا الكتاب أفكاره الأساسية في إصلاح المجتمَع وتنويره، بحيث يُمْكن اعتباره كِتابًا في التثقيف السياسي، هَدَفُه شحْذ الهمة الوطنية وإذكاء الروح المصرية من جديد. وقد رأى رفاعة أن قضية التمدن أو تحديث المجتمع المصري وتطويره تتم من خلال إصلاح بعضٍ من عاداته، حيث إن التمدن يتحقق من خلال تهذيب الأخلاق وبثِّ الفضائل بين أفراد المجتمَع، وكذلك توفير وتطوير ما أسماه ﺑ «المنافع العمومية» الممثَّلة في الخدمات العامة التي تُقَدِّمها الدولة، والصناعة والزراعة والتجارة، بحيث تفيد كافة المصريين دون تمييز، كما نبَّهَ أن عملية التمدن يجب أن يشترك فيها الجميع، كل حسب طاقته، كذلك يشير إلى مسئولية البعض عن دفع عجلة التمدن كالأمراء والمثقَّفِين، أو من يُسَمَّوْا بالنخبة، من خلال دَعْمهم لمشروعات التعليم والثقافة مادِّيًّا ومعنويًّا.

أقوالنا وأفعالنا

محمد كرد علي

يؤمن الكثيرُ من المفكرين والأدباء أن غاية الأدب هي إصلاح المجتمع وتحقيق رفعته والمشاركة في حل مشاكله. وفي هذا الكتاب يُكرِّس «محمد كرد علي» قلمه لرصد ظواهرَ اجتماعيةٍ وثقافيةٍ سادت المجتمعات العربية فترة منتصف القرن العشرين، فرأى أنها تُعيق التطور، فكان لزامًا تسليط الضوء على هذه الظواهر وحل المشكلات التي سببتها، كما يعقد المقارنات بين تلك العادات والطباع المرفوضة وبين مثيلاتها الأروبية المستحسنة، فلا يرى غضاضة في الأخذ ببعض من سلوكياتهم وطباعهم التي حققت لهم التقدم، فكانت دافعًا لا عائقًا. كذلك يقدم الكاتب رؤيته لعدة قضايا اجتماعية دار حولها سِجَالاتٌ فكرية — آنذاك — كقضية حقوق المرأة والجمع بين ثقافتين، والوحدة العربية والجامعة الإسلامية.

ملقى السبيل في مذهب النشوء والارتقاء

إسماعيل مظهر

يسعى الكاتب في كتابه هذا لإيجاد سبيل وسط، وآلية قراءة يقبلها العقل والدين للنظرية الداروينية المعروفة بنظرية التطور أو النشوء والارتقاء، حيث يرى الكاتب أن نظرية داروين لها أثر بالغ على مختلف الحقول المعرفية؛ ولهذا يرى أن البحث في النظرية وتقاطعاتها مع حقول المعرفة المختلفة ونقل هذا إلى العربية أمرٌ غاية في الضرورة لما فيه من نفع. وقد فنَّد الكاتب رأيين متباينين حول نظرية التطور؛ إذ يرى أن كلًّا منهما — سواء مَن أيَّد النظرية أو مَن عارضها — قد أضرَّ بها من غير وجه حَقٍّ، فتوجَّه بالنقد لكلٍّ من الدكتور شبلي شميل، والسيد جمال الدين الأفغاني؛ لما كان للأول من أثرٍ في نشر المذهب الدارويني اعتمادًا على المادية، ولما كان للثاني من أثر في العمل على نقض المذهب؛ ظنًّا منه أن نشره قد يُفْسِدُ الفكر والتقاليد أكثر مما ينفع.

مبادئ الصحافة العامة

محمود عزمي

هذه السلسلة من المحاضرات التي ألقاها الدكتور محمود عزمي بين عامي ١٩٤١-١٩٤٢م في معهد الصحافة العالي بجامعة القاهرة، تُعَدُّ واحدةً من أهم المراجع فيما يتصل بمفاهيم الصحافة ومصطلحاتها، والعناصر المادية والقانونية والفنية المكوِّنة لها، فضلًا عن علاقتها بالرقابة الحكومية، وكذلك أساسيات العمل النقابي الصحفي. ينطلق المؤلِّف في عرضه لمادة الكتاب من واقع الصحافة المصرية وتطوُّرها في تلك الحقبة، ويعقد من حين لآخَر مقارناتٍ مع الوقائع المقابلة في دول أخرى حظيت بتجارب مغايرة، لا سيَّما في الغرب. كما يتناول عزمي في آخِر فصولِ الكتابِ «الإذاعةَ» كمظهرٍ من مظاهر الرصد الذي يتشابه مع الصحافة في وجوهٍ ويختلف في أخرى، في الوقت الذي كانت فيه الإذاعة لا تزال في طور النشأة.