علوم اجتماعية [٢١–٣٠ من ٤٦ كتاب]

العبقرية: مقدمة قصيرة جدًّا

أندرو روبنسون

إنَّ مفهومَ العبقريَّة مفهومٌ شديدُ الذاتيَّة، غير أنه يتمتع بأهمية ثقافية ويخلب الألباب، فهو يثير في الأذهان الكثيرَ من الأسئلة؛ نظرًا لأننا غالبًا ما نعرفه من خلال الأفراد الذين يتمتعون بقدرات فكرية وإبداعية استثنائية. فهل يُولَد العبقري عبقريًّا أم أنه يُصنَع؟ ما الفرق بين الموهبة والعبقرية؟ وما الصفات التي يجب أن يتحلَّى بها الشخص كي نَصِفَه بالعبقري؟

يتناول أندرو روبنسون — في خِضَمِّ استكشافه لمفهوم العبقرية في الفنون والعلوم — بعضًا من أبرز العباقرة الذين عرَفهم التاريخُ؛ مثل: ليوناردو دا فينشي، وموتسارت، وشكسبير، وداروين، وأينشتاين، ونيوتن. وكذلك غيرهم من العباقرة الذين لم يحظَوْا بمثل هذه الشهرة الواسعة؛ وذلك لتوضيح دور كلٍّ من الموهبة، والوراثة، والتربية، والتعليم، والذكاء، والمرض العقلي، والحظ، وغيرها من العوامل التي تساهم في تكوين شخصية العبقري.

ميثاق الشرف: كيف تحدث الثورات الأخلاقية

كوامي أنطوني أبياه

كيف يحدث التقدم الأخلاقي؟ وما الذي يحمل المجتمعات على رفض عادات غير أخلاقية ظلت تتقبلها لوقت طويل؟ في هذا العمل الرائد، يُغيِّر المؤلف تمامًا طريقة فهمنا للسلوك البشري وطريقة تحقق الإصلاح الاجتماعي. واستنادًا إلى موهبته الروائية وقوته الفلسفية، يشير بذكاء إلى أن الحركات الديمقراطية الحديثة على مدار القرن الأخير لم تكن مدفوعة بتشريعات أو قوانين صدرت من سلطة عليا، وإنما كان يدفعها محرك للإصلاح طال إهماله ألا وهو الشرف. بجمعه بين الفلسفة والسرد التاريخي، يسبر المؤلف أغوار نهاية ممارسة المبارزة في إنجلترا الأرستقراطية، والصراعات الصاخبة حول عادة ربط أقدام الفتيات الصغار في الصين خلال القرن التاسع عشر، وثورة عموم الناس على تجارة الرقيق على جانبي الأطلسي، والفزع الذي أثاره القتل بسبب جرائم الشرف في باكستان المعاصرة. وقد أثمر جهده عن «كتاب لا غنى عنه» يسلط الضوء على الدور الحاسم الذي يلعبه الشرف في الصراع ضد تخلي الإنسان عن إنسانيته إزاء أخيه الإنسان.

التفكير: السريع والبطيء

دانيال كانمان

في هذا الكتاب يأخذنا عالِم النفس المعروف دانيال كانمان في جولة سحرية داخل العقل البشري ويشرح لنا النظامين اللذين يحركان تفكيرنا: النظام الأول سريع وحدسي وعاطفي، في حين أن النظام الثاني أبطأ وأكثر تدبرًا وأكثر عقلانية. يعرض كانمان الإمكانيات غير العادية للتفكير السريع، وكذلك ما ينطوي عليه من أخطاء وتحيزات، كما يميط اللثام عن التأثير الهائل للانطباعات الحدسية على أفكارنا وسلوكياتنا. يوضح كانمان — الذي يجذب القارئ إلى حوار شائق حول طريقة تفكيرنا — متى يمكن أن نثق في انطباعاتنا الحدسية، ومتى لا يمكن ذلك، وكيف يمكننا الاستفادة من مزايا التفكير البطيء. كما يقدم أيضًا تحليلًا عمليًّا وتثقيفيًّا لطريقة اتخاذ القرارات في حياتنا العملية والشخصية على حد سواء، ويوضح كذلك كيف يمكن استخدام أساليب مختلفة للوقاية من زلات العقل التي كثيرًا ما توقعنا في المشكلات. إن هذا الكتاب سيغير نظرتك إلى التفكير تغييرًا جذريًّا.

حقوق الحيوان: مقدمة قصيرة جدًّا

ديفيد ديجراتسيا

هل تتمتع الحيوانات بحقوق معنوية؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فما الذي يعنيه هذا؟ ما طبيعة الحياة العقلية للحيوانات؟ وكيف ينبغي أن نفهم رفاهتها؟ في هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يقدِّم ديفيد ديجراتسيا إجاباته على هذه الأسئلة، ثم يتبعها بتناول تبعات كيفية معاملة الحيوانات فيما يتعلق بغذائنا، والحدائق التي نحتفظ بها فيها، والبحوث التي نجريها عليها.

مدرسة الأزواج

طه حسين

آمن «طه حسين» بأن للأديب دورًا إصلاحيًّا وتنويريًّا بجانب مسئوليته الثقافية تجاه المجتمع، لذلك كتب العديد من المقالات والكتب التي دعا فيها لإصلاح بعض أحوال مجتمعنا وتطوير أنظمته، خاصةً نظام الأسرة الذي رأى أهمية تطويره، ما يتطلب تغييرًا جذريًّا في نظرتنا تجاه المرأة في مؤسسة الأسرة، كما رأى أن السبيل الوحيدة لأسرة سليمة هى التوسع في التعليم ونشر روح العدل بين أفرادها دون تحيز، وليس في أن تنشئ وزارة الشئون الاجتماعية — كما اقترح البعض — مدرسة لتخريج الزوجات أو الأزواج. هذه المقالة وغيرها من مقالات الإصلاح الاجتماعي تقرؤها في الكتاب الذي بين يديك.

حياة الحقائق

غوستاف لوبون

«حياة الحقائق» هو كتاب يحمل بين طياته دراسةً وافية لأسس المعتقدات وما تتألَّف منه هذه المعتقداتُ من العناصر الدينية والعاطفية والجمعية، ويبحث فيما يَعْتَوِرُ المعتقدات الفردية من التحولات حينما تصبح جمعية، وقد أفرد لوبون فصلًا في كتابه للحديث عن الأديان القديمة أو المركبة كالمسيحية؛ حيث بحث في التحولات التي أفضت إلى انتشارها، كما أنشأ مباحث للحديث عن الأخلاق باعتبارها العنصر الرئيس في تكوين المعتقدات الدينية، وبحث في الحياة العقلية باعتبارها تشكل جذور العلم؛ حيث ضَمَّن كتابه نوعًا من التفكير الفلسفي الذي يكفل له شمولية النظر في الحقائق والوصول إلى منابعها العميقة.

السحر: مقدمة قصيرة جدًّا

أوين ديفيز

لطالما جذب مفهوم السحر وممارسته اهتمام علماء النفس والاجتماع، وعلماء اللاهوت والأنثروبولوجيا، والفنانين، والمؤرخين. وحتى اليوم، لا تزال قضية السحر تسيطر على الخيال الشعبي.

لكن لا يمكن أن نعتبر السحر جزءًا من الماضي، أو ننبذه بوصفه نتيجة مباشرة للجهل، أو نصنفه على أنه مرحلة تطورية من مراحل الفكر الإنساني، على الأقل ليس من المنظور الثقافي. نعم، لقد قوَّض العلم أساس السحر بوصفه تفسيرًا للعمليات الطبيعية، لكنه لا يستطيع التغاضيَ عنه؛ فالسحر سيظل دائمًا بديلًا قائمًا. إن السحر بمعناه الواسع يشكل جزءًا من الحالة الإنسانية، والاعتقاد بأنه سيختفي في نهاية المطاف لا يعدو كونَه مجرد أمنية.

أنساب العرب القدماء: وهو رد على القائلين بالأمومة والطوتمية عند العرب الجاهلية

جُرجي زيدان

يتصدى هذا الكتاب لشكوكٍ أثارَها بعض المستشرقين في القرن التاسع عشر بشأن أنساب العرب قبل الإسلام، فقد زعم هؤلاء أن العرب إنما كانوا ينتسبون إلى أمهاتهم، وأن العائلة العربية القديمة كانت أُبُوَّتها ضائعة، ولكلٍّ منها أمٌّ متعدِّدة الأزواج، وهم بذلك يطعنون في جملة الأنساب المرويَّة والمحفوظة في كُتُب النسَّابين، ويُرجِعونها إلى «الطوتميَّة» التي تقتضي نمطًا وحشيًّا من الانتساب إلى حيوانات ونباتات تُعبَد ويُنتسَب إليها عوضًا عن الآباء الحقيقيين. ويرى المؤلِّف أن الدافع الرئيس للقائلين بذلك هو ضعف ثقتهم في المؤرخين العرب، وتتبُّعهم لآثارٍ شاذة لا يُعوَّل عليها في الاستقراء السليم. و«جُرجي زيدان» هنا يُقدِّم دراسةً متماسكةً وافيةً تدفع بالحُجَّة العقليَّة والبرهان العلميِّ الفرضيَّات التي وضعها مدَّعُو أموميَّة العرب وطوتميَّتهم، وصولًا إلى إثبات ما هو ثابت من صحَّة «أنساب العرب القدماء».

روح الشرائع

مونتسكيو

لم يدرس أحد القانون في عصر النهضة الأوروبي على هذا النحو الدقيق والمدهش في وضوحه وجرأته ونفاذ بصيرته سوى مونتسكيو، فقد شرح في كتابه «روح الشرائع» نظم الحكم المعروفة، وانتقدها مفرقًا بين أنواعها: المَلَكيَّة وفيها يرث الحاكم السلطة ممن يسبقه؛ والديكتاتورية وفيها يرجع الحكم للحاكم وحده دون حدود قانونية، ودائمًا ما يُثبِّت أركان حكمه بإرهاب المواطنين المدنيين؛ وثالث هذه الأنظمة الجمهورية وهو نظام يحكم فيه الشعب من خلال ممثلين يختارهم وفق آلية تضمن قدرته على عزلهم وحسابهم، والجمهورية هو نظام الحكم الأمثل من وجهة نظر مونتسكيو. ذلك أن أي نظام للحكم ينبغي أن يسعى لضمان حرية الإنسان، ومن أجل ذلك يجب الفصل بين السلطات الثلاث: التنفيذية، والتشريعية، والقضائية، وأيضًا الحفاظ على التوازن بينها. ويعيد مونتسكيو في كتابه تعريف الفضيلة والشرف، إذ يضع هذه المعاني في إطار الجمهورية ويرهن معناها بالسياسة. «الفضيلة» عنده في الجمهورية تعني حب الوطن، أي حب المساواة؛ إنها ليست فضيلة خلقية، بل سياسية.

روح الاجتماع

غوستاف لوبون

يضع غوستاف لوبون في هذا الكتاب تصنيفًا للجماعات وفقًا لأحوالها النفسية، والاجتماعية، والعَقَديَّة، والدينية، موضحًا الدور الذي تلعبه الأخلاق والمشاعر في صياغة المعتقدات التي تقود حركة التاريخ. ويسلك الكاتب مسلكًا يرتكزُ على القواعد العلمية دون الالتفات إلى الآراء والمذاهب المتحيزة. ويتناول السمات العامة للجماعات، وقانون وحدتها الفكرية والنفسية، ومدى تأثير الأعراف والتقاليد على توجهاتها؛ لأن التقاليد تقوم في جوهرها على فكرة الحشد؛ أي توحيد كافة التيارات الفكرية والقوى الحركية التي تتألف منها الجماعة في اتجاه واحد. ويوضح الكاتب أيضًا مدى تأثر الجماعات بالرموز والعلامات التي تُسْهِم في توجه هذه الجماعات نحو فكرة معينة.