كتب مجانية [١٠٤١–١٠٥٠ من ١٢٠٦ كتاب]

تاريخ مصر الحديث مع فذلكة في تاريخ مصر القديم (٢)

جُرجي زيدان

جرجي زيدان مفكر غزير الإنتاج، واسع المعرفة، طالع كتب المستشرقين والمؤرخين القدامى، كما أتيح له الاطلاع علي المخطوطات التاريخية، فكان له فضل كبير في تطور حقل الدراسات التاريخية العربية. لقد حركت الدراسات التاريخية التي كتبها زيدان المياه الراكدة في هذا الحقل المعرفي، سواء بالمراكمة أو النقد. وترجع أهمية كتابه هذا إلي كونه من أوائل الكتب التي كتبت في تاريخ مصر الحديث في بدايات القرن العشرين، واستعان فيه المؤلف بالمناهج الحديثة (آنذاك) في دراسة التاريخ، لأن السائد بين المؤرخين العرب في تلك الفترة كان اجترارًا لمناهج القدامى خاليًا من أي اجتهاد العقلي. ويتتبع زيدان في هذا الكتاب التطور التاريخي لدولة مصر الحديثة، منذ دولة المماليك الأولى وسلطنة شجرة الدر مرورًا بالمماليك الشراكسة والحملة الفرنسية علي مصر لبونابارت، وانتهاء دولة محمد علي وخلفاؤه.

مغامرات روبين هود

هاورد بيل

بعدما أصاب روبين هود بسهمه أحد رجال الشريف، اضطر أن ينضم إلى مجموعة الرجال الخارجين على القانون في غابة شيروود، بدلًا من مواجهة الموت. تابع الأعمال البطولية لروبين ورجاله وهم يسرقون من الأثرياء ليعطوا الفقراء، ويقاتلون من أجل العدالة.

فيض الخاطر (الجزء الثامن)

أحمد أمين

هي مجموعة من المقالات الأدبية والاجتماعية التي كتبها أحمد أمين وجمعها بين دفتي هذا الكتاب الذي سماه «فيض الخاطر» إن كتابة هذا العمل تأملية إلى حدٍّ كبير، تعكس خبرة ذاتية لا يستهان بها، فالكاتب يجعل أفكاره وعواطفه تمتزج امتزاجًا تامًّا بأسلوبه، بحيث تجيء عباراته جامعة لأكثر ما يمكن من أفكار وعواطف في أقل ما يمكن من عسر وغموض، فإذا قرأت هذا الكتاب فإنه سيروعك جمال معانيه أكثر مما سيشغلك جمال لفظه، فهو كالغانية تستغني بطبيعة جمالها عن كثرة حليِّها.

كتاب الأخلاق

أحمد أمين

يعد مبحث الأخلاق أحد المباحث الفلسفية الأساسية، فالحياة الأخلاقية تستمد مرجعيتها من الأسس الفلسفية التي تستند إليها وتبررها وتفسرها، وفي هذا الكتاب اختار أحمد أمين أن يركز على دراسة هذا المبحث، ولكن بشكل تربوي، بحيث يبين لنا أهميته العملية قبل الفلسفية، وبذلك فهو لا ينظر إلى الأخلاق كمقولة نظرية تتداولها ألسنة الفلاسفة وتحلق بها في برج عاجي بحيث تظل حبيسة جدران الكتب، وإنما ينظر إليها كممارسة اجتماعية حية تتحقق في واقعنا المعيش، ونتلمس أثرها بشكل مباشر في كافة معاملاتنا الحياتية؛ لذلك فهو يركز بشكل أساسي على مفاهيم أخلاقية فاعلة مثل: الضمير، والعدل، والصدق، والطاعة، والتعاون … الخ.

علم الفراسة الحديث

جُرجي زيدان

«الفراسة عند العرب علم من العلوم الطبيعية تُعْرف به أخلاق الناس الباطنة من النظر إلي أحوالهم الظاهرة كالألوان والأشكال والأعضاء، أو هي الاستدلال بالخلق الظاهر علي الخلق الباطن. وأما الإفرنج فيسمونه بلسانهم “Physiognomy” وهو اسم يوناني الأصل مركب من لفظين معناهما معا قياس الطبيعة أو قاعدتها، والمراد به هنا الاستدلال علي قوي الإنسان وأخلاقه من النظر إلي ظواهر جسمه».

عائشة تيمور

مي زيادة

«دعتني جمعية مصر الفتاة دعوة كريمة إلى إلقاء محاضرة على أعضائها في الجامعة المصرية، فوعدت وخطر لي أن خير موضوع أتخذه هو شخصية نسائية غنية ندرسها معًا، فتعرض لنا في سياق البحث موضوعات جَمَّة في الأخلاق والأدب والاجتماع نمحصها قدر المستطاع، بينما نحن نرسم من المرأة صورة شيقة، فنسجل للحركة النسائية في هذه البلاد مفخرة أخرى تثير فينا الرغبات، ونستمد من وحيها المثل والمعونة والفائدة جميعًا، وما خطر لي ذلك إلا وصحبه اسم شجي يحيا دوامًا بزفراته الحارة المنغومة زفرات تناقلتها الأصداء يوم لم يكن للمرأة صوت يسمع، فرسمت من الذاتية خطًّا جميلًا حين كانت صورة المرأة سديمًا محجوبًا وراء جدران المنازل وتكتم الاستئثار، ورغم ذلك أنشأت أنقب في تاريخ المرأة المصرية، وكانت كلما دفقت نمت التيمورية في ذهني، وتفردت صورتها أمامي إذ لم يقم على مقربة منها صورة تسابقها أو تشبهها ولو شبهًا بعيدًا.»

غريزة المرأة

إبراهيم عبد القادر المازني

لا يكون الوفاق بين الرجل والمرأة إلا إذا فهم كل منهما طبيعة الآخر، وما تتطلبه كل من الغريزتين، أما الشقاق فيحدث نتيجة العجز عن هذا الفهم، وقد تؤدي أسباب أخرى إلى الخلاف والجفوة، ولكن من المحقق أن العجز عن إدراك مطالب الغريزة النوعية للمرأة يؤدي بلا أدنى شك وفي كل حال إلى فساد ما بينها وبين الرجل، ومن الرجال من يكون سلوكه مُرْضيًا للمرأة ومحبِّبًا لها فيه وهو لا يدري لماذا، لأن سلوكه معها لا فضل فيه إلا للفطرة الذكية، غير أن الفهم الصحيح لا يكون إلا ثمرة الدرس العلمي، وليست الغريزة النوعية في المرأة فوضى، فإن لها قوانين قد يلحقها الاضطراب أحيانًا ويصيبها الشذوذ، ولكنها حتى في شذوذها واضطربها غير مستعصية على الدرس.

عَلِي بَابَا

كامل كيلاني

تدور أحداث القصة بين علي بابا وأخيه الشقيق قاسم والأربعين حرامي.

محمد علي

إلياس الأيوبي

يُعدُّ «محمد علي باشا» مؤسِّس الدولة المصريَّة الحديثة في بداية القرن التاسع عشر الميلادي، حيث يؤرَّخ لتاريخ مصر الحديث بدءًا من توليه حكم البلاد عام ١٨٠٥م، بناء على اختيار الشعب المصريِّ له بعدما أطاح بسلفه «خورشيد باشا». فالرجل القويُّ رابط الجأش القادم من مقدونيا وطن «الإسكندر الأكبر» إلى مصر مهد الحضارة، استطاع أن يؤسِّس في أرض النيل لمشروع نهضة شاملة في كافة المجالات السياسيَّة والعسكريَّة والاقتصاديَّة والتعليميَّة، حيث دعَّم أركان حكمه بالتخلُّص من أعدائه السياسيين، وتوسَّع فضمَّ إليه السودان، وتمكَّن من الاستقلال عن الدولة العثمانيَّة محتفظًا لأبنائه بوراثة عرش مصر، وتابع تحديث الجيش المصريِّ وتدريبه على أعلى المستويات، حتى غدا أقوى جيشٍ في الشرق آنذاك، كما أسَّس لمشروعات تنمويَّة ضخمة، وارتقى بنظم التعليم، وأرسل العديد من البعثات العلميَّة إلى أوروبا.

جُحَا فِي بِلَادِ الْجِنِّ

كامل كيلاني

هذه إحدى القصص الطريفة لجحا، تلك الشخصية الكلاسيكية التي كثيرا ما تذكر في نوادر وطرائف الأدب العربي، وهي تحكي لنا عن مغامرات جحا في بلاد الجن.