كتب مجانية [١٧١–١٨٠ من ١١٩٩ كتاب]

تتمة البيان في تاريخ الأفغان

جمال الدين الأفغاني

إن أمة «الأفغان» هي أمة تتألف من قبائل عدة اختُلف في أمر أصلها، إلا أن الأقرب للصواب أنها من أصل إيراني، وأن لسانها مأخوذ عن اللسان الفارسي القديم. وقد سكنوا ببقعة تربط شرق وغرب آسيا بجنوبها ووسطها، فدائمًا ما كانوا مطمعًا للغزو. وبرغم اختلاف أجناسهم اجتمعت طوائفهم تحت لواء بلد واحد لُقِّب لاحقًا بـ «أفغانستان». والأفغاني يزعم أنه أشرف الناس ولو كان فقيرًا، ويميل للتواضع والزهد؛ حتى إن أميرهم ليست له أُبَّهة ملوك الشرق، ولا يمكنه إبرام أمر مهم في حكومته دون مشاورة رؤساء القبائل. وترجع تسميتهم بهذا الاسم لتفسيرات تاريخية عدة، أقربها أن أَسْرَهم في بلاد فارس ميَّزهم بالحنين والأنين، وحيث إن لفظة «أنين» تعني في الفارسية «أفغان» فقد اقترنت بهم، وتظل حتى يومنا هذا الأقرب في وصف حالهم.

الرجل والمرأة في التراث الشعبي

شوقي عبد الحكيم

إن تاريخ كل أمة وتراثها الفكري قد يصير سلاحًا ذا حدين؛ فالإغراق في تلمُّس صدى الماضي لن يتأتَّى منه سوى المزيد من التردِّي، أما المقصد الحقيقي من وراء دراسة التراث وتوثيقه فهو تأصيل الحاضر بخلفيةٍ من الماضي، وتحقيق الانتقال السلس للحضارة الإنسانية من صورةٍ لأخرى، دون أن تفقد جذورها أو تنبذ أصولها. من هنا كانت العودة إلى التراث الشعبي العربي ونظرته إلى الرجل والمرأة طريقًا لاسترجاع البساطة والجمال في هذا العالم المشترك؛ فلطالما طرح التراث هذه العلاقة بصورتها الصادقة البعيدة عن التعقيد الشكلي الذي يفرضه المجتمع الحديث. حكايات شعبية تلفها الأساطير، وقصص حب ذاع صيتها فتناولها كل قطر عربي، مسرح نسوي يحكي خبايا صدورهن، مواويل للعشق، وأغاني للزواج والإنجاب؛ جمع «شوقي عبد الحكيم» سلاسل منها في الدراسة الشائقة التي بين أيدينا.

الديمقراطية في الإسلام: الكفاح من أجل التسامح والحرية في العالم العربي

جودرون كريمر

تكافح شعوب كلٍّ من تونس ومصر وليبيا وبلدان عربية أخرى من أجل الديمقراطية. لكنْ أيَّ ديمقراطية يَنشدون؟ هل غايتهم هي «جمهورية إسلامية»؟ أم دولة علمانية وفق النموذج الغربي؟ هل من الممكن التفكير أصلًا في دولة ديمقراطية تستند إلى الشريعة؟ تصف جودرون كريمر ببراعة الجدل القائم بين المسلمين منذ سنوات حول موضوعات مثل الديمقراطية والتسامح وحقوق الإنسان، وتصف العلاقة بين الدين والقانون والدولة، وتتحدث عن أهمية هذه النقاشات في التطورات الراهنة في البلدان العربية. كما تَعْرِض بعض التوجهات الإصلاحية في الإسلام، وتُعرِّف بتيارات الإسلام السياسي الحالية. إن هذا الكتاب يجب أن يقرأه كلُّ مَن يريد أن يفهم الحركات الديمقراطية في البلاد العربية بشكل أفضل.

البيان في التمدن وأسباب العمران

رفيق العظم

يُعدُّ هذا الكتاب من أوائل الكتب التي ألَّفها الأديب السوري «رفيق العظم»، يضمُّ بين دفَّتَيْه عددًا من الفصول التي تبحث عن أصول التمدُّن والعمران في المجتمعات الإسلامية، ومن الجدير بالذكر أن الحديث عن التمدُّن وعلاقته بالعالم الإسلامي بدأ يظهرُ بصورةٍ جليَّة في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي وبدايات القرن العشرين، وهي الحقبة التي وصفها المؤرِّخون ورُوَّاد التنوير والفكر الإسلامي بعصر النهضة. وفي هذا الكتاب يُحدِّثنا المؤلِّف عن معيار التمدُّن في المجتمع، وصلة التمدُّن بالشريعة الإسلامية؛ حيث يرى أنها أساس التمدن في كل المجتمعات الإنسانية، كذلك يتناول بالشرح أهم عوامل تحقيق التقدُّم والرُّقيِّ في المجتمع، والتي تكمُن في مدى الاهتمام بالعلوم والمعارف. وفي النهاية يُلقي المؤلف نظرة سريعة على مظاهر التمدن في المجتمعَيْن الإسلامي والأوروبي.

جوسلين

ألفونس دو لامارتين

عندما بلغ الشَّاب الطَّيب «جوسلين» السادسة عشرة من العمر، استشعر في قلبه نداءً خفيًّا يُلح عليه؛ أن يتجرد من الدنيا بحطامها ورذائلها، ويكرِّس نفسه لخدمة كنيسة الرب كاهنًا يرعى الناس، ويبعِد عنهم ذئاب البرية المُضلة، ففاتح أمه بالأمر التي جزعت من قراره الخطير لكنها تبارك قراره بعد الكثير من الآهات والدموع، ويترك الابن البيت ليلتحق بأحد الأديرة وقد تمزق قلبه من فراق الأهل، ولكن أحداث الثورة الفرنسية المشتعلة تطال بيوت الله؛ فيهاجم الدهماء الكنائس وينكلون برجال الدين ويفر «جوسلين» بحياته للجبال بعد أن مات أكثر رفاقه من الرهبان والمعلمين، ليتعرض لاختبار أشد قسوة حيث يتذوق طعم الحب المحرَّم على من هو مثله من الكهنة الذين نذروا أنفسهم للرب، فهل تحرق نارُ الحب إيمانه أم يتمزق قلبه من فراق جديد؟

تنشئة الأطفال في القرن الحادي والعشرين: علم الصحة النفسية للأطفال

شارون كيه هول

في هذا الدليل المُيسَّرِ لتنشئة أطفالٍ ينعمون بالصحة النفسية، تُحدِّد د. شارون كيه هول سبعةَ مناحٍ رئيسية لنمو الأطفال. يعرفُ الأكاديميون الكثيرَ عن التنشئةِ الاجتماعيةِ الصحيحة للأطفال، لكن يَندُر أن تجد هذه الأفكارُ سبيلَها إلى جمهورٍ أوسعَ في صورةٍ سهلةٍ بسيطةٍ. يرسم هذا الكتابُ صورةً عامةً للمهاراتِ التي يحتاجُها الأطفالُ كي يصيروا أفرادًا بالغين أصحاء، ويستعرضُ الأبحاثَ التي أُجريت على العلاقةِ بين النمو المعرفي والكفاءة الاجتماعية، ويؤكدُ على تأثير العلاقات القوية والمسئولية الشخصية على النتائج الإيجابية التي يُحقِّقها الأطفالُ. كما يتناول الكتابُ قضايا مثل الحالة المزاجية للطفل، والقدرة على التحكُّم في ردود الأفعال، علاوةً على الاختلافات بين الجنسين فيما يتعلق بالصحة النفسية. تستكشف د. هول أيضًا عوامل الخطورة والحماية التي تسهمُ في تنشئة أطفالٍ لديهم القدرةُ على التكيُّفِ مع الصعاب.

إنَّ هذا الكتابَ السهلَ القراءة مبنيٌّ على أبحاثٍ نفسيةٍ موثوقٍ بها، وهو ما يجعله كتابًا مثاليًّا للآباء والمعلمين والطلاب والأطباء الذين يعملون مع الأُسَر.

تاريخ العقاقير والعلاج

صابر جبرة

ينفرد «صابر جبرة» بتجميع تاريخ صناعة الدواء في هذا المؤلَّف.

تنوَّعت طرقُ العلاج قديمًا؛ حيث اعتقدَتْ بعضُ القبائل في مداواة المرضى بالزيوت والأعشاب، والبعضُ الآخَر قام بربط الدواء بالسحر عن طريق تلاوة التعاويذ على المرضى، أما الفراعنة فكان لهم السبق في اكتشاف فوائد النباتات وتأثيرها في شفاء أمراضٍ بعينها، كما تخصَّصوا في عمليات «التحنيط» للحفاظ على جثث الموتى، وكان لإثيوبيا دور كبير في استخراج الدواء من حبوب البنِّ، وهو ما عُرِف بعد ذلك بمادة الكافيين. وقد برع علماء العرب في خلط النِّسَب الكيميائية من المركبات والزيوت والسموم في بعض الأحيان من أجل صناعة العقاقير، وقام «ابن البيطار» بوضع أُسُسِ استخدام الحشائش بمختلف أنواعها، وقام بتصنيف كتاب «الأدوية المفردة»، وقد استكمَلَ علماءُ العصر الحديث هذه الاكتشافات وما زالوا مستمرين.

إنجلز: مقدمة قصيرة جدًّا

تيريل كارفر

يستعرضُ هذا الكتابُ الرائعُ أهمية أفكار وأعمال فريدريك إنجلز. لن يكون من قبيل المبالغة القولُ بأن إنجلز هو واضع الماركسية؛ الحركة السياسية الأكثر تأثيرًا في العصور الحديثة، أو أن أعماله كان لها من التأثير أكبر مما كان لأعمال ماركس فيما يتعلَّق بتحوُّل الأفراد إليها. لقد كان إنجلز أول مؤرخ وعالم أنثروبولوجيا وفيلسوف ماركسي، فضلًا عن كونه أولَ مُعلِّقٍ على الأعمالِ المبكرةِ لماركس. يتتبَّع تيريل كارفر في هذا الكتابِ تأثيرَ إنجلز على تطوُّر الجانبين النظري والتطبيقي للماركسية، ويناقش الصعوبات التي واجَهَها الماركسيون في الدفاعِ عن المادية والجدلية اللتين طرحهما إنجلز.

تاريخ بابل وآشور

جميل نخلة المدور

يحوي هذا الكتاب بين طياته تأريخًا لمملكتين من أعظم وأقدم الممالك في العالم وأشهرها تاريخيًّا؛ حيث تأسستا منذ أكثر من أربعة آلاف عامٍ على ضفاف نهري دجلة والفرات ﺑ «العراق»؛ إنهما «بابل» و«آشور». وقد استغرق كثير من المؤرخين في البحث عن كافة جوانبهما وأهم معالمهما الحضارية، إلا أن البعض منهم يعتقدون خطأً أن مملكة «بابل» هي ذاتها مملكة «آشور»، وهذا ما يفنِّده «جميل نخلة المدور» في هذه الدراسة الموجزة، والتي تنقسم إلى قسمين؛ ففي القسم الأول منها، يبحث المؤلف في تأسيسهما وأصل تسميتهما، كما يتناول أهم المعالم الجغرافية والأثرية بهاتين المملكتين، أما في القسم الثاني، فيُحدِّثنا عن صفحات من تاريخهما وأشهر ملوكهما وحكامهما وما لهم من وقائع وآثار.

ترويض النمرة

ويليام شكسبير

تعتبر مسرحية «ترويض الشرسة» أو «ترويض النَّمِرة» من أبسط المسرحيات التي قدمها الشاعر والمسرحي الإنجليزي الأشهر «ويليام شكسبير». وقد تناول الطبيعة المتقلبة للأنثى، التي قد يجتمع فيها تناقضات لافتة، كتلك التي اجتمعت في الحسناء «كاتارينا»؛ فعلى الرغم من جمال خِلْقتها، فإنها كانت ذات مزاج ناري ونفس شرسة مجنونة، تجعل من إثارة غضبها أمرًا غير مأمون العواقب، لم يَنْجُ منه حتى المتقدمين لخطبتها الذين كانوا عُرضةً للرَّكْل والضرب دون سبب، فعُرفت وسط الناس بسوء خلقها، على عكس أختها الصغيرة التي كانت تقطر دَمَاثة ورِقَّة. وأمام إحجام الرجال عن التقدم للزواج بها يُضطر أبوها أن يخصص مكافأة مالية ضخمة لمن يطلب يدها ويُلِين رأسها، فيتقدَّم أحد التجار الأغنياء، الأمر الذي يُشعل ثائرتها، لتبدأ سلسلة من المواقف الطريفة التي تنتهي بحدث الزواج السعيد.