كتب مجانية [٥٧١–٥٨٠ من ١١٨٤ كتاب]

التاريخ الاقتصادي العالمي: مقدمة قصيرة جدًّا

روبرت سي آلن

لماذا تتمتع بعض دول العالم بالثراء الفاحش ويعاني البعض الآخر الفقر المدقع؟ في هذه المقدمة القصيرة جدًّا، يستكشف روبرت سي آلن تفاعل عوامل الجغرافيا والعولمة والتغيرات التكنولوجية والسياسة الاقتصادية والمؤسسات ليوضح كيف حددت هذه العوامل ثراء وفقر الأمم في جميع أنحاء العالم. وباستخدام أمثلة تاريخية لتحليل العوامل التي أثَّرت على النمو، يميط المؤلف اللثام عن الأسباب التي رسمت ملامح العالم غير المتساوي الذي نحيا فيه اليوم.

الفاشية: مقدمة قصيرة جدًّا

كيفن باسمور

ليس من السهل — كما هو معروف — وضع تعريف للفاشية. فكيف يتأتى لنا استيعاب أيديولوجية ينجذب إليها مقاتلو الشوارع والمفكرون على حد سواء؟ أيديولوجية ذكورية بوضوح، لكنها مع ذلك تجذب كثيرًا من النساء؟ أيديولوجية تدعو إلى العودة إلى التراث، وفي الحين نفسه تفتنها التكنولوجيا؟ أيديولوجية تحرض على العنف باسم خلق مجتمع منظَّم؟

يكشف كيفن باسمور ببراعة النقاب عن التناقضات التي تكتنف إحدى أهم الظواهر في عالمنا الحديث؛ مقتفيًا أثر أصولها في الأزمات الفكرية والسياسية والاجتماعية التي شهدتها نهايات القرن التاسع عشر، والحركات والأنظمة الفاشية في إيطاليا وألمانيا، وما آل إليه مصير الحركات الفاشية «الفاشلة» في أوروبا الشرقية وإسبانيا والأمريكتين. كما يبدي لنا مدى الأهمية التي مثلتها القومية العنصرية للفاشية، ويتحرى جاذبيتها في عيون الرجال والنساء، والعمال والرأسماليين، ويختتم الكتاب بنظرة على انبعاث اليمين المتطرف من جديد في أوروبا حديثًا.

أدبنا الحديث ما له وما عليه

طه حسين

بعد الحرب العالمية الأولى وعقب الثورة المصرية عام ١٩١٩م؛ ظهرت ألوان من الحرية لم تعرفها الأمة العربية منذ انقضاء عهود ازدهارها الغابرة، فكان أول من سابقوا لنيل تلك الحرية هم الكُتاب والأدباء بشكل عام؛ نشروا بين طيات الصحف كتابات تعمد إلى طرق مواضيع لم تكن متاحة من ذي قبل، ومارسوا حرية تكاد تكون مُطلقة، فأظهروا نزعة التجديد في المنتج الأدبي الحديث بمجمله؛ ابتكروا مذاهبهم في نظم الشعر والقصة والمقال، وأقاموا ثورة على كل ما هو قديم، نتج عنها خصومة أدبية واسعة بين أنصار الحديث والقديم في كل نوع أدبي. حالة أدبية كانت الشغل الشاغل للوسط الثقافي في تلك المرحلة، يعرض لها عميد الأدب العربي «طه حسين» في كتابه الذي بين أيدينا، ملتزمًا الحياد ما أمكن، رغم كونه أحد أنصار التجديد وروَّاده.

اللاسلطوية: مقدمة قصيرة جدًّا

كولين وارد

عادةً ما تستحضر كلمة «اللاسلطوية» في الذهن صورًا للاحتجاج العنيف ضد الحكومات، ومؤخرًا أصبحت تستحضر صورًا للمظاهرات الغاضبة ضد كيانات على غرار البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. لكن هل اللاسلطوية مرتبطة حتمًا بالفوضى والاضطرابات العنيفة؟ وهل اللاسلطويون ملتزمون بأيديولوجية متسقة؟ وما مفهوم اللاسلطوية تحديدًا؟

في هذه المقدمة القصيرة جدًّا يتناول كولين وارد اللاسلطوية من وجهات نظر متعددة: نظرية وتاريخية ودولية، وكذلك من خلال استكشاف كتابات أهم المفكرين اللاسلطويين، من كروبوتكين إلى تشومسكي. وأيًّا كان الاتجاه السياسي للقارئ، فإن الطرح الذي يقدمه المؤلف يضمن له فهمًا أفضل بكثير لمفهوم اللاسلطوية بعد قراءة هذا الكتاب.

في الأدب الجاهلي

طه حسين

مما لا شك فيه أن هذا الكتاب أثار من الجدل ما جعله يُعدُّ من أشهر كتب القرن العشرين؛ ففيه قال المؤلف بعدم شرعية بنوة «الشعر الجاهلي» إلى عصره، وأنه منتحل من عصر صدر الإسلام. ومثلت هذه الآراء الجديدة صدمة قوية لمعاصريه، ولا زال صداها حتى اليوم مستمرًّا؛ فاشتعلت المعارك القلمية بين الدكتور ومعارضيه سواء على صفحات الجرائد والمجلات أو بتأليف كتب بأكملها للرد عليه. وتعدى الأمر ذلك وأحيل الدكتور للنيابة بتهمة الإلحاد وإهانة الإسلام، غير أنه بُرئ منها. كل هذا لمجرد آراء حرة في الأدب كتبها «عميد الأدب العربي». وقد اتبع المؤلف «منهج البحث العلمي» في تشريحه للشعر الجاهلي، متخذًا من منهج الشك ﻟ «ديكارت» أساسًا لبناء نقده.

الوعد الحق

طه حسين

مَضَتْ سُنَّةُ الله في التمكين لعباده أول ما مضت في صحابة رسول الله؛ إذ إنهم حقَّقوا ما اشترط اللهُ عزَّ وجلَّ من صفات لخلفائه في الأرض؛ وهي العبادة الحَقَّة له والإذعان والتسليم لأوامره. وعرف الصحابةُ منذ سُوَيْعَات إسلامهم الأولى ما اشترط اللهُ، فجدُّوا واجتهدوا له، فنالهم ما نالهم من تهجيرٍ وتعذيبٍ ومشاق جمَّة. ووَعْدُ الله الحقُّ لا يَغِيبُ عن أعينهم عبيدًا كانوا أو أحرارًا، حُكَّامًا أو محكومين، حتى منَّ اللهُ عليهم بما وَعَدَهُمْ، ومكَّنَ لهم في الأرض، فمضوا ثابتين على طريقهم الذي رسمه لهم مُعَلِّمُهم الأول رسولُ الله، حتى لقوا ربَّهم وقد وضعوا تمثيلاً عمليًّا لما استنَّهُ اللهُ … إنه «الوعد الحق».

الفن المعاصر: مقدمة قصيرة جدًّا

جوليان ستالابراس

دمى على هيئة جنود ملطخة بالدماء، وعربات تَسوُّق مطلية بالذهب، ومعسكرات اعتقال بمكعبات الليجو! هذا هو عالم الفن المعاصر، وهو عالم من المفترض أن يكون متسعًا للحرية؛ حيث يصدم الفنانون جماهيرهم، ويخرقون المحظورات، ويتنقلون بين مواجهة الجمهور بأعمال تتدرج من العمق الشديد حتى التفاهة التي تفغر لها الأفواه. ولكن بعيدًا عن الأساليب الصادمة في المعارض، ثمة أسئلة عديدة في انتظار الإجابة عليها: مَنْ يدير حقًّا عالم الفن؟ وما التأثير الذي تُخلفه الهيمنة السياسية والثقافية الأمريكية المتزايدة على الفن؟

تُمثِّل هذه المقدمة القصيرة جدًّا الرائعة والمثيرة للجدل رحلة لاستكشاف مشهد الفن العالمي من شأنها أن تُغير الطريقة التي تنظر بها إلى الفن المعاصر.

فارس بني حمدان

علي الجارم

«أبو فراس الحمداني» هو شاعرٌ عربيٌّ شهير، وأحد أمراء الدولة الحمدانية، كان معروفًا بين الناس بشجاعته وفروسيته؛ لذا كان الناس يحبونه في كل مكان. وتحكي الرواية كيف وقع أبو فراس في حب «نجلاء الخالدية» إحدى الفتيات الجميلات في قصر الأمير، وكيف أشعل ذلك الحبُّ الغيرة في قلب قائد الجيش «قرعويه» الذي كان ينافسه في حبها، فأخذ يضع الخطط والمؤامرات للتخلص منه، حتى تخلو له الساحة ليفوز بقلب نجلاء. وتدور الأحداث ويقع أبو فراس في أسْرِ الأعداء نتيجة لمكر قرعويه وخداعه، ويتعرض للعذاب، فيقرّر الهرب للقاء محبوبته نجلاء ومواصلة الجهاد، فهل سيفلح في ذلك؟

حقوق الحيوان: مقدمة قصيرة جدًّا

ديفيد ديجراتسيا

هل تتمتع الحيوانات بحقوق معنوية؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فما الذي يعنيه هذا؟ ما طبيعة الحياة العقلية للحيوانات؟ وكيف ينبغي أن نفهم رفاهتها؟ في هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يقدِّم ديفيد ديجراتسيا إجاباته على هذه الأسئلة، ثم يتبعها بتناول تبعات كيفية معاملة الحيوانات فيما يتعلق بغذائنا، والحدائق التي نحتفظ بها فيها، والبحوث التي نجريها عليها.

حافظ وشوقي

طه حسين

كان القرن العشرين إيذانًا ببدء نهضة أدبيَّة كبرى من أبرز مظاهرها الشعر، وقد اضطلع شاعران من أبناء مصر بتلك النهضة؛ فكان «أحمد شوقي» أميرًا للشعر والشعراء، واستطاع «حافظ إبراهيم» أن يتبوَّأ موقعًا متميِّزًا بين شعراء عصره حتى لُقِّب ﺑ «شاعر النيل»، وكلا الشاعرين قد أحييا الشعر العربي، وردَّا إليه نشاطه ونضرته. وقد تصدَّى «طه حسين» لنقد شعرهما، وإنزاله المنزلة التي يستحقها، وعلى الرغم من أن علاقته مع «أحمد شوقي» لم تكن جيدة، إلا أنه حاول التزام الحَيْدة والإنصاف؛ فجاء كتابه نقدًا أمينًا لهذين العَلمين من أعلام الأدب العربي، راصدًا الأخطاء التي وقعا فيها، وإن لم ينكر مكانتهما ودورهما في الشعر العربي.