كتب مجانية [٦١١–٦٢٠ من ١١٨٤ كتاب]

قيصر وكليوبطرا

إسماعيل مظهر

تُعَدُّ قصة «قيصر وكليوبترا» من أشهر قصص الحب في التاريخ؛ فقد ذاع صيتُها في العالم القديم، واستمر دَوِيُّهَا حتى الآن. ذلك الحب الذي غَيَّرَ تاريخ كُلٍّ من روما ومصر. فمنذ أن رآها «يوليوس قيصر»، وتحوَّل من القائد الروماني الفذ إلى العاشق المُتَيَّم؛ فألقت كليوبترا شِبَاكَهَا حوله، وأرته من سحر الشرق ما لم يَرَهُ طيلة حياته، ومن جمالها ما جعله أسيرها؛ فنسي روما وحروبَها، وراح يتقلب في النعيم، ويغوص في حياة المَلَذَّات برحلة أسطورية عبر نهر النيل. ورأت كليوبترا الفرصة سانحةً أمامها لتُحَقِّقَ بالحب ما فشِل فيه أَقْدَرُ العسكريين والسياسيين. غير أن الأمور لم تَسِرْ كما أرادت؛ فمجد روما لا تقهره امرأة. فقد ثار أعضاء «مجلس السناتو»، وقتلوا قيصر لتعيش الجمهورية الرومانية، لكن كليوبترا لم تيأسْ واستمرت جهودها الحثيثة.

زينوبيا ملكة تدمر: أوبرا تاريخية كبرى ذات أربعة فصول

أحمد زكي أبو شادي

هي الأوبرا التاريخية التي تمثلها «زينوبيا» ملكة تَدْمُر؛ تلك المرأة الطموحة التي تُحَطِّمُ كُلَّ القيم النبيلة على صخرة المطامع. وتدور فكرة القصة حول التطلُّعَات السياسية لزينوبيا، والتي سخَّرت من أجلها كل قدراتها العقلية، وأنزلت المشاعر النبيلة من سمو غاياتها لخدمة أغراضها في الحكم؛ فقد جلست على عرش تدمر بذريعة أنها الوصِيَّة على ابنها «هبة الله» وأرسلت حملةً عظيمة لمحاربة الرومان بقيادته وقيادة «بيلنيوس» قائد جيوشها الذي كان يطمع في الزواج منها لكي يكون ملكًا على تدمر، لكنها هُزِمَتْ وسِيقَت أسيرةً إلى روما، وهناك قصَّت على الإمبراطور الروماني «أورليان» حقيقة مطامع «بيلنيوس» في حكمها فقضى بإعدامه، وأعاد إليها منزلتها الملَكية وأنزلها ضيفةً كريمة على روما.

نحن والعلم

علي مصطفى مشرفة

«نحن والعلم» هو كتاب للعالم المصري الكبير علي مصطفى مشرفة، يوضح فيه ما المقصود بالعلم، وما التأليف العلمي، وما أهميته بالنسبة إلينا؛ حيث يرى مشرفة أننا في حاجة إلى كتب عربية في كل حقل من الحقول العلمية، ويرى أننا إذا لم نهتم بنقل العلوم وإنتاجها فإننا سنبقى عالة على غيرنا من الأمم، ويضرب أمثلة بنقل العرب لعلوم وفلسفات الإغريق، ونقل الأوربيين للعلوم عن العرب. كما يتطرق مشرفة إلى بيان العلاقة بين العلم والمجتمع، وأثر كل منهما على الآخر. ويبين لنا أيضًا كيف تتم عملية البحث العلمي وكيف يمكن تنظيمها.

الإرهاب: مقدمة قصيرة جدًّا

تشارلز تاونزند

يرى الكثيرون أن الهجمات الإرهابية في الحادي عشر من سبتمبر ٢٠٠١ قد غيرت وجه العالم، ودفعت قضية الإرهاب لتحتل قمة العديد من الأجندات السياسية، وأدت إلى سلسلة من الأحداث العالمية منها الحرب على العراق وغزو أفغانستان. يرسم لنا هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» مسارًا واضحًا عبر الجهود الحثيثة لفهم الإرهاب في العصر الحديث.

يقدم تاونزند العديد من الأمثلة التاريخية على الإرهاب والتي أحسن اختيارها جميعًا. فيناقش أصول الإرهاب في التاريخ: أول الجماعات الإرهابية، والميراث الفلسفي لمبدأ «الدعاية بالفعل»، وعمليات الاغتيال بوصفها إرهابًا، والإرهاب إبان الثورة الفرنسية. كما يستكشف المؤلف أنواعًا مختلفة من الإرهاب: الإرهاب الثوري، والإرهاب القومي، والإرهاب الديني، وينهي كتابه بمناقشة استراتيجية مكافحة الإرهاب، ويوضح بدقة المخاطر المتأصلة في هذا النهج.

السحر: مقدمة قصيرة جدًّا

أوين ديفيز

لطالما جذب مفهوم السحر وممارسته اهتمام علماء النفس والاجتماع، وعلماء اللاهوت والأنثروبولوجيا، والفنانين، والمؤرخين. وحتى اليوم، لا تزال قضية السحر تسيطر على الخيال الشعبي.

لكن لا يمكن أن نعتبر السحر جزءًا من الماضي، أو ننبذه بوصفه نتيجة مباشرة للجهل، أو نصنفه على أنه مرحلة تطورية من مراحل الفكر الإنساني، على الأقل ليس من المنظور الثقافي. نعم، لقد قوَّض العلم أساس السحر بوصفه تفسيرًا للعمليات الطبيعية، لكنه لا يستطيع التغاضيَ عنه؛ فالسحر سيظل دائمًا بديلًا قائمًا. إن السحر بمعناه الواسع يشكل جزءًا من الحالة الإنسانية، والاعتقاد بأنه سيختفي في نهاية المطاف لا يعدو كونَه مجرد أمنية.

أقمار المشتري

أليس مونرو

الشخصيات التي تجسدها أليس مونرو في مجموعاتها القصصية تفيض حياةً على الورق، ولعلنا نجد انعكاسًا لأنفسنا في التفاصيل الدقيقة لحياة تلك الشخصيات، وفي صدى الأحداث المألوفة.

وكما اعتادت مونرو في مجموعاتها القصصية الأخرى، تتمحور قصص هذه المجموعة حول المرأة — سعادتها وتخوفاتها وحبها ولحظات تَجلِّي الحقائق في حياتها — وحول ما تطلق عليه مونرو نفسها «ألم التواصل مع الآخرين». ومن القصة الافتتاحية التي تستكشف العلاقات الأُسرية إلى القصة المؤثرة الأخيرة التي تحمل المجموعةُ القصصيةُ عنوانَها، نجد تعبيرًا صادقًا عن أفضل ما اتسمت به كتابات أليس مونرو.

المتسولة

أليس مونرو

في هذه السلسلة الممتعة من القصص التي تتضافر فيما بينها، تعيد أليس مونرو خلق الرباط المتذبذب — الذي تارة يكون مُقيِّدًا وتارة يكون مصدرًا للقوة — بين امرأتين على مدار أربعين سنة تقريبًا. إحداهما هي فلو؛ المرأة العملية المتشككة دائمًا في تصرفات ودوافع الآخرين، والبذيئة بذاءة مفزعة في بعض الأوقات، والأخرى هي روز ابنة زوج فلو، وهي فتاة خرقاء خجولة تنجح بطريقة ما — رغم تحذيرات فلو المستهزئة والمخيفة — في ترك البلدة التي نشأت فيها، لتحقق نجاحها الشخصي الغامض في العالم الأكبر.

صديقة شبابي

أليس مونرو

سيدة تطاردها دائمًا أحلام بأمها الراحلة … رجل وامرأة في علاقة آثمة يتعديان مرحلة الإثارة الأولى في العلاقة، ويبدآن في مرحلة الألم والمتاعب … أرملة تزور قرية اسكتلندية بحثًا عن ماضي زوجها الراحل، ولكنها بدلًا من ذلك تكتشف حقائق مزعجة عن شخصية أخرى غريبة تمامًا … إن القصص العشر الرائعة التي تضمها هذه المجموعة القصصية لأديبة نوبل أليس مونرو الهدف منها ليس فقط التسلية والمتعة، وإنما أيضًا محاولة سبر أغوار التجربة الإنسانية بما فيها من أسرار. إن هذا الإبداع في الصياغة — القدرة غير العادية على إماطة اللثام عن كل ما هو في طَيِّ الكتمان — يجعل من هذه المجموعة القصصية حدثًا أدبيًا حقيقيًّا.

حياة الصبايا والنساء

أليس مونرو

«حياة الصبايا والنساء» هي الرواية الوحيدة من تأليف أليس مونرو، وهي رواية تتميز برؤية متبصرة وصدق عميق، تبدو سيرة ذاتية من حيث الشكل لكنها ليست كذلك في الحقيقة؛ إذ إنها ترصد حياة فتاة صغيرة نشأت في ريف أونتاريو في أربعينيات القرن العشرين.

تعيش ديل جوردان في نهاية طريق فلاتس في مزرعة الثعالب التي يمتلكها والدها حيث يكون رفيقاها الدائمان هما رجل أعزب غريب الأطوار — وهو صديق العائلة — وشقيقها الصغير الفظ. وعندما تبدأ في قضاء مزيد من الوقت في المدينة، تجد نفسها محاطة بمجموعة من السيدات: والدتها — امرأة صعبة المراس تعمل في بيع الموسوعات للفلاحين — وفيرن دوجرتي الشهوانية وهي مستأجرة لدى والدتها، وصديقتها المقربة ناعومي التي تشاركها ديل إخفاقات فترة المراهقة ومشاعر النشوة الجامحة.

من خلال هذه الشخصيات ومن خلال ما مرت به ديل من تجارب مع الجنس والولادة والموت، تستكشف كل جوانب الأنوثة البراقة، وكذلك جوانبها المظلمة. وعلى مدار هذه التجارب، تظل ديل مراقبة حكيمة سريعة البديهة تسجل حقائق الحياة في المدن الصغيرة. وقد تمخضت تلك التجربة عن تصوير قوي ومؤثر وطريف لإدراك أليس مونرو الذي لا يضاهى عن طبيعة حياة الصبايا والنساء.

رقصة الظلال السعيدة

أليس مونرو

فتاةٌ صغيرةٌ تتكشَّف لها لمحة غير متوقعة عن ماضي أبيها عندما تُدرِك أن زيارة المبيعات التي أجرياها في صحبة أخيها بعد ظهيرة أحد أيام الصيف أثناء الكساد الكبير كانت لحبيبته القديمة. امرأةٌ متزوجةٌ تعود لمنزل عائلتها بعد وفاة والدتها العليلة وتحاول أن تحرر أختها التي مكثت بالمنزل لتمريض والدتها، وأن توجِّهها نحو مستقبل واعد. في حفل عزف على البيانو للأطفال، يتلقَّى الحضور درسًا يملؤهم دهشةً حول قوة الفن وقدرته على التغيير، وذلك عندما تعزف طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة بمهارة فنية غير متوقعة وبروح من المرح.

في هذه القصص، وفي اثنتي عشرة قصةً أخرى بالمجموعة، تُبحِر أليس مونرو في حياة أشخاص عاديين برؤية غير عادية، وتُبرِز للعيان الموهبةَ الفائقةَ التي يحتفي بها الجميع الآن. وما هذه القصص — التي تدور أحداثها في المزارع، وعلى ضفاف الأنهار، وفي المدن المعزولة والضواحي الجديدة بغرب أونتاريو — إلا انتباه مستنير إلى تلك اللحظات الثريَّة التي تتجلى فيها الاكتشافات من بين ثنايا الخبرات والتجارب التي تكمن حتى خلف أكثر الأحداث التقليدية في الحياة.