كتب مجانية [٧١١–٧٢٠ من ١١٨٣ كتاب]

إحسان: مأساة مصرية تلحينية

أحمد زكي أبو شادي

هي قصة غنائية درامية تمثيلية تراجيدية يتجلَّى فيها عنفوان الصراع الأبدي المتجسِّد في قضية الحب؛ فأحداث القصة يدور فلكها القصصي حول أمين بك الضابط المصري الذي شغفه حب ابنة عمه الحسناء إحسان؛ ذلك الحب الذي فرَّقته خيانة صديقه الضابط حسن بك الذي أشاع نبأ مقتله؛ كي يظفر بإحسان ويتزوَّجها، وتتجلَّى في القصة فكرة أخرى؛ وهي أنَّ الخديعة التي تأتي من الأصدقاء تكون أشد وقعًا على النَّفس من الحسام المهند، ويُزيِّل الكاتب هذه القصة التي هي ضرب من ضروب الأوبرا التمثيلية ببعض الملاحظات التي يتعرض فيها لنشأة الأوبرا، وأشهر أعلامها، وأهم مذاهبها ومدارسها؛ وذلك إيمانًا منه بالدور الذي لعبته هذه القصة في خدمة الأوبرا والأدب، وما ولَّدته من مهارةٍ تدريبيةٍ للأذهان على التقدير النقدي.

المثاني

عبد الوهاب عزام

«المثاني» هي نمط شعري فريد في نوعه جديد في أسلوبه؛ حيث يختلف عن الرُباعيات الفارسية في عدة نقاط. ونُظمت فى الفترة بين (١٩٥٢م–١٩٥٤م) ولا يجمعها مكان واحد، غير أن أغلبها نُظم في «باكستان» حيث كان «عبد الوهاب عزام» سفيرًا لمصر. وتحتوي «المثاني» على ما يزيد عن ثلاثمائة بيت، تناول فيها عددًا من الموضوعات؛ كالطبيعة حيث حظي البحر بنصيب الأسد، ومنها ما هو تعليمي ناقش فيه قضية تعليم الأبناء، وصفات الأساتذة، كما انتقد تجار العلوم، وأشار إلى نظرية »داروين« حول أصل الإنسان. لكن الطابع الغالب على المثاني هو الطابع الصوفي الذي تميَّز به الشاعر حيث غلبت عليه النزعة الصوفية.

تاريخ مصر في عهد الخديو إسماعيل باشا

إلياس الأيوبي

أرَّخ إلياس الأيوبي في كتاب «تاريخ مصر في عهد الخديوي إسماعيل» إلى السيرة الذاتية لهذا الخديوي والإنجازات التي حققها على مُخْتَلَفِ الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما تناول البعثات التي أُرسلت في عهده؛ والتي أسفرت بدورها عن نهضة علمية شاملة، وَسَمَت مصرَ بطابع المدنية الحديثة، كما استطاع من خلال سياسته الرشيدة أن يمد جسورًا فكرية بين المصريين والغربيين؛ فجعل من مصر إمبراطوريةً عظمى تجمع بين الأصالة والمعاصرة وبين عظمة الشرقِ في مجده التليد، وبين الفكر الغربي القائم على دعائم النهضة الحديثة.

التصوف وفريد الدين العطار

عبد الوهاب عزام

يعد هذا الكتاب نفيسةً من نفائس المذهب الصوفي؛ لأنه يُجلى دروب التصوف في فصولٍ، وأبواب، ومَنْ يقرأ هذا الكتاب يجد أن الكاتب قد عبَّرَ عن المذهب الصوفي عَبْرَ آفاقٍ رحبةٍ أصَّلَ فيها هذا المذهب تاريخيًّا، وفلسفيًّا، وعقديًّا، وأجلى السمات التي ميَّزت كل حقبة تاريخية وُجِدَ فيها هذا المذهب، ومدى الدور الذي لعبه في إثراء الحياة الأدبية، التي ذخرت بأعلامٍ من الشعراء، والعلماء الذين سلكوا درب التصوف. وقد تناول الكاتب في هذا الكتاب حياة «فريد الدين العطار»، وتحدَّث عن المكانة التي وصل إليها بين أنداده من رواد هذا المذهب، كما تناول الكاتب الطريقة التي انتهجها العطار في معرفة الله؛ والتي أعلى فيها الوجدان على العقل؛ علوًّا لا يُغْفِلُ العقل بقدر ما يجعله مرشدًا للوصول إلى طريق العشق الإلهي الذي تتجلَّى صوره في إبداع الخالق لأشكال الخَلْق، ثم تحدَّث الكاتب عن القضاء والقدر عند الصوفية، وطريقتهم فى الوصول إلى الله.

العقد الاجتماعي

جان جاك روسو

يعد كتاب «العقد الاجتماعي» للفيلسوف الكبير جان جاك روسو أحد أهم الأسفار الفكرية التي كُتبت في عصر النهضة والتنوير في الغرب، فبعد سقوط الشرعية الدينية كأساس للحكم في أوروبا، أصبح من الضروري البحث عن شرعية بديلة يقوم عليها الحُكم السياسي وتتحدد على أساسها مسئوليات الحاكم والمحكوم، والواجبات والحقوق المترتبة على كل منهم. لذلك ظهر العديد من المفكرين والفلاسفة الذين عملوا على إيجاد ميثاق شرعي جديد يحكم العلاقة بين الطرفين، وكان من بين هؤلاء المفكرين الذين سعوا لإيجاد هذا الميثاق جان جاك روسو الذي طرح فكرة العقد الاجتماعي إلى جانب مجموعة أخرى من المفكرين التنويريين أمثال توماس هوبز وجون لوك.

شعر حافظ

إبراهيم عبد القادر المازني

يتضمن هذا الكتاب سلسلةً من المقالات النقدية لشعر حافظ إبراهيم، ويعد هذا الكتاب وثيقةً نفيسةً من وثائق النقد الأدبي التي تحتل مرتبة مهمةً في مضمار السباق التاريخي؛ فهو يمثل مرحلةً متقدمة من حلقات النقد الأدبي الحديث؛ فقد تناول الكاتب قضية الشاعرية عند حافظ بالنقد والتحليل، وتناول الأغراض التي تناولها في أشعاره، وتعرَّض لعددٍ من سرقاته الشعرية، والمآخذ اللغوية والأسلوبية التي أُخِذَتْ عليه، كما خصَّ بالذكر قضيةً مهمةً؛ وهي قضية المذهب القديم والمذهب الجديد، ورأى أنَّ السبيل الأمثل لتأصيلِ هذه القضية يتجسد في عرض موازنة بين شاعرٍ مطبوعٍ مثل شكري، وشاعرٍ مصنوع مثل حافظ؛ فجاءت موازنته مبينةً لخصائص المذهبين كما ترسَّمها المذهب الشعري لكلٍ منهما. ومَنْ يُطالعُ موضوعات هذا الكتاب يجد أنَّ المازني لم يكن متحاملًا على حافظ — كما استقرَّ في وجدان البعض — ولكنه جاء مسجلًا لحركة النقد الأدبي التي واكبت هذا الشاعر.

مصارع الأعيان

كامل كيلاني

يجمع هذا الكتاب بين طياته طائفةً من أروع المشاهد التي ذكرها التاريخ عن أعيان العرب ومصارعهم، وقد كان مبعث اهتمام الكاتب بلحظة مصرعهم؛ إيمانًا منه بأن خير ساعة يستعرض فيها المتأمل تاريخ حياة إنسان هي ساعة احتضاره، وقد وفق الكاتب في عرض الحيثيات التي أدت إلى مقتلهم بأسلوبٍ ينبو عن الإطناب الممل، ويقترب من الإيجاز الذي يوثق التاريخ ببضع كلمات يختزل فيها أطوارًا من الزمن، ويقرب الماضي البعيد إلى عين القارئ ليستحضر مجد التاريخ كما أجلته مصارع الأعيان العظماء.

مذكرات هدى شعراوي

هدى شعراوي

ربما أدركت السيدة هدى شعرواي مدى عمق تجربتها في الحياة؛ فقررت أن تكشف لنا عن فصول حياتها، وما كان فيها من أفراح وأحزان، فتسرد لنا يومياتها وذكرياتها، حيث استشعرت بنفسها ظلم المجتمع للمرأة، مرة بتفضيل أخيها الأصغر عليها ومرات بتقييد حريتها، حتى نصل لتجربة زواجها المريرة وهي صبية صغيرة برجل يكبرها بأربعين عامًا، فآلت على نفسها أن تجاهد في سبيل تحسين أحوال أخواتها من نساء مصر، فقدمت المال والجهد والوقت لقضية المرأة حيث سعت لتوكيد حقي المرأة في التعلم والعمل، وطالبت بسَن العديد من القوانين التي تحمي المرأة؛ كتحديد سِن مناسب للزواج وتقييد تعدد الزوجات، كذلك كان لها سهم وافر في قضية الاستقلال حيث شاركت في التوعية السياسية للنساء، وتقدمت أولى المظاهرات النسائية خلال ثورة ١٩١٩م.

أورشليم الجديدة

فرح أنطون

«أورشليم الجديدة» هي رواية تاريخية فلسفية اجتماعية تتضمن تاريخ مدينة بيت المقدس، وفتح المسلمين لها. ويُوضِّح الكاتب قصة هذه المدينة صاحبة التاريخ اللامع، والقَدَر المؤلم في صورة فصولٍ تُجَلِّي معالم تلك المدينة عن طريق أُقصوصاتٍ صغيرة تحكي تاريخ تلك المدينة بلسان أبطال قصَصِهَا، وتتضمن هذه الرواية قصة بناء المسجد الأقصى على أنقاض هيكل سليمان (الهيكل المُقدَّس عند اليهود) كما تضم بين ثناياها الأفكار الدينية والسياسية التي استحوذت على عقول المسلمين، والمسيحيين، واليهود إبَّان تلك المرحلة من تاريخ القدس، وتصور الأسباب الدينية، والسياسية، والاجتماعية، التي أضعفت سلطة الروم في بيزنطية وأفْضَتْ إلى سقوطها.

المحالفة الثلاثية في المملكة الحيوانية

أمين الريحاني

تظل الوحدة هي الهدف الأسمى، والحل الأوحد في مواجهة المعضلات الجسام التي تواجهها الحيوانات؛ لذلك سعى الحصان إلى إقامة تحالف بين «الجياد، والبغال، والحمير»؛ فعقدوا مؤتمرًا كمؤتمراتنا، وبعد مناقشات مستفيضة، أُعلن عن الوحدة من أجل التصدي إلى خطر الاختراعات البشرية، والتي أدت إلى التخلي عن دور بعض الحيوانات. وقد وضعوا أسسًا لهذه الوحدة؛ قامت على الدمج بين ثلاثتهم، وتناسي الخلافات الفلسفية واللاهوتية بينهم. غير أن الثعلب يخبر الحيوانات أنه بدل من تناسي الخلافات العقائدية لا بد من مناقشتها والتخلي عن الخرافات التي تملأها؛ فما كان منهم إلا أن أدانوه وعذبوه وأعدموه. إن في هذه القصة إسقاطًا رمزيًّا واضحًا على أتباع الديانات ، وما ينشب بينهم من خلافات بسبب ما دخل في دياناتهم من خرافات، وعلى أية حال فكل لبيب بالإشارة يفهم.