مقدمات قصيرة جدًّا [١–١٠ من ٥٤ كتاب]

الاتحاد الأوروبي: مقدمة قصيرة جدًّا

جون بيندروسايمون أشروود

يشرح هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» كل ما تحتاج إلى معرفته عن الاتحاد الأوروبي بلغة بسيطة وسلسة، ويستعرض التغييرات التي طرأت مع معاهدة لشبونة، والأزمة المالية في الاتحاد الأوروبي، والوضع الحالي لعملة اليورو. يتناول المؤلفان في هذا العمل مجموعة متنوعة من الموضوعات من التاريخ المبكر للاتحاد الأوروبي وآليات عمل مؤسساته، حتى الدور الذي يلعبه في الشئون الدولية، ويلقيان الضوء على نجاحات الاتحاد الأوروبي وإخفاقاته، ويشرحان الخيارات الصعبة التي قد تنتظره في المستقبل.

هيجل: مقدمة قصيرة جدًّا

بيتر سينجر

يرى الكثيرون أن أعمال هيجل غامضة وشديدة التعقيد، غير أن أهميته وتأثيره لا يستطيع أحدٌ إنكارهما. فلم يكن لأيٍّ من فلاسفة القرنين التاسع عشر والعشرين التأثير العظيم الذي أحدثه هيجل، والاستثناء الوحيد المحتمل لهذا التعميم هو كارل ماركس، الذي تأثَّر هو نفسه تأثُّرًا كبيرًا بهيجل. ولولا هيجل، لم تكن أيٌّ من التطورات الفكرية أو السياسية التي طرأت على مدار المائة والخمسين عامًا الأخيرة لتسلك المسار الذي اتخذتْه. وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يقضي بيتر سينجر على أي عذر لدى القارئ يبقيه على غير علم بأسس فلسفة هيجل؛ وذلك من خلال تقديمه مناقشةً عامة لأفكاره وأهم أعماله.

الفلسفة الألمانية: مقدمة قصيرة جدًّا

أندرو بووي

لا تزال الفلسفة الألمانية تُشكِّل جوهر الفكر الحديث، ويُلقي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» الضوءَ على كبار الفلاسفة الألمان، بما فيهم كانط وهيجل وماركس ونيتشه وهايدجر وهابرماس، فضلًا عن بعض المفكِّرين الذين لم يُوفَّوا قدرهم من أمثال فريدريش شليجل ونوفاليس وشلايرماخر وشيلينج.

يرى أندرو بووي أن الفلسفة الألمانية تقدِّم وسائل لفهم العالم المعاصر؛ لأنها مَلمَحٌ إشكالي من التاريخ الألماني، ومَنْهلٌ مهم لمحاولة التوافُق مع الحداثة. كما أنه يلقي الضوء على القيمة المهمَّة التي يمكن أن تسهم بها أفكار الفلسفة الألمانية في معالجة الأحداث والمعضلات الحديثة، بما فيها الهولوكوست.

النسبية: مقدمة قصيرة جدًّا

راسل ستانارد

قلبت نظرية النسبية لأينشتاين عالَم فيزياء نيوتن رأسًا على عقب؛ إذ حلت محل الأفكار المألوفة عن المكان والزمان استنتاجات غريبة ومجافية للمنطق: فإذا تحركت بسرعة عالية، يتباطأ الزمن، وينضغط المكان، بل في الواقع من الممكن أن ينسحق جسدك تمامًا دون أن تشعر بشيء، وأن تعيش إلى الأبد. هذا ما تخبرنا به النسبية الخاصة، أما النسبية العامة فقد جلبت أفكارًا أغرب عن الزمكان المنحني غيرت من فهمنا للجاذبية والكون.

هذه المقدمة القصيرة الموثوقة والمسلية لنظرية النسبية تيسر من فهم واستيعاب هذه النظرية. باستخدام أقل قدر من الرياضيات، يشرح المؤلف المفاهيم المهمة للنسبية؛ بداية من معادلة: الطاقة = الكتلة × مربع سرعة الضوء، ووصولًا إلى الثقوب السوداء، كما يستكشف تأثير النظرية على العلم وعلى فهمنا للكون.

علم الكونيات: مقدمة قصيرة جدًّا

بيتر كولز

ما الذي حدث في الانفجار العظيم؟ كيف تكوَّنت المجرات؟ هل الكون يتسارع في تمدده؟ ما المقصود بالمادة المظلمة؟ وما الذي سبَّب التموجات في الخلفية الميكرونية الكونية؟

هذه فقط بعض الأسئلة التي يحاول علماء الكونيات اليوم الإجابة عنها. وهذا الكتاب يُعدُّ مقدمة يسيرةَ الفهمِ وغير مغرقة في التفاصيل الفنية المتخصصة إلى تاريخ علم الكونيات وأحدث التطورات في هذا المجال. إنه نقطة البداية المثالية لأي شخص مهتم بمعرفة الكون والكيفية التي بدأ بها.

الكساد الكبير والصفقة الجديدة: مقدمة قصيرة جدًّا

إريك راشواي

أدَّى إخفاق جيل في التعامل مع التغيرات الحادة التي ساقتها الحرب العالمية الأولى إلى اشتعال فتيل الكساد الكبير الذي يُعَدُّ كارثة ذات أبعاد عالمية كان من الممكن التنبُّؤُ بها، بل كانت متوقعة بالفعل. وفي هذا الكتاب، يبيِّن المؤلف كيف أن الدور المحوري الجديد الذي لعبته الولايات المتحدة في سنوات ما بين الحربين العالميتين قد جعل من الأخطاء التي وقعت فيها القيادة الأمريكية أحداثًا هزَّتْ أركان العالم. وقد أفسح نطاق الأزمة المجال أمام قيادة فرانكلين روزفلت المثيرة للاهتمام وللجدل، لتضع صفقته الجديدة الولايات المتحدة على مسار سياسيٍّ جديد تمامًا.

يستعرض المؤلف بين دفتي هذا الكتاب النجاحات الرئيسية التي حققتها الصفقة الجديدة والإخفاقات التي مُنيَت بها، موضحًا أسباب نجاح بعض برامجها وإخفاق البعض الآخر. وفي نهاية الكتاب، يوضح كيف تمكنت إدارة الرئيس الأمريكي روزفلت بعد الحرب العالمية الثانية من تقديم استراتيجيات الصفقة الجديدة إلى الساحة العالمية.

الحفريات: مقدمة قصيرة جدًّا

كيث طومسون

كيف تدعم الحفريات نظرية التطور؟ ما مفهوم «الحفريات الحية»؟ وما نوعية الحفريات التي سيخلفها جيل اليوم وراءه؟ لم تكن الحفريات دومًا أمرًا يسير الفهم؛ فلطالما كان ثَمَّةَ شكوك حول ماهيتها وما تعنيه، بل وفي بعض الأحيان كان مجرد وجودها يمثل تهديدًا للآراء السائدة بشأن نشأة الحياة وعُمر كوكب الأرض. استنادًا إلى أحدث التفسيرات العلمية، يربط كيث طومسون الحفريات بحياتنا في سياق عملي وواقعي، مسلطًا الضوء على تأثيرها على علم الأساطير والفلسفة وعلى مفهومنا عن الزمن، فضلًا عن الثقافة الشعبية. يقدِّم هذا الكتاب الممتع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» تفسيرًا شاملًا متميزًا للحفريات باعتبارها ظاهرة.

الخلية: مقدمة قصيرة جدًّا

تيرينس آلنوجراهام كاولينج

جميع الكائنات الحية على وجه الأرض تتكون من خلايا. والخلية هي أبسط وحدة في الكائن الحي، والغالبية العظمى من أشكال الحياة على الأرض تتكون من ميكروبات وحيدة الخلية. وكل خلية تُضاهي مصنعًا كيميائيًّا على درجةٍ مذهلةٍ من التعقيد لم نبدأ في فك طلاسم ما يجري بداخله من أنشطة إلا في الخمسين عامًا الماضية تقريبًا، وذلك باستخدام تقنيات حديثة كالفحص المجهري، والكيمياء الحيوية، وعلم الأحياء الجزيئي.

وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يستعرض كلٌّ من تيرينس آلن وجراهام كاولينج طبيعةَ الخلايا من حيث تركيبها الأساسي، وأشكالها المختلفة، وانقسامها، وتمايزها من خلايا جذعية فائقة المرونة، وأخيرًا موت الخلايا المبرمَج. إن الخلايا هي مكوِّن الحياة الأساسي، ولهذا فإن فهمها وفهم كيفية عملها يمثل نقطة محورية لجميع فروع الطب وعلم الأحياء.

الدبلوماسية: مقدمة قصيرة جدًّا

جوزيف إم سيراكوسا

يعود استخدام الدبلوماسية إلى زمن عتيق عبر حقب التاريخ المختلفة وصولًا إلى العصر البرونزي، رغم بدائية الوسائل المستخدمة آنذاك مقارنة بالوسائل الدبلوماسية الحديثة. وفي هذا الكتاب الشيِّق، يستكشف المؤلف تطوُّر الدبلوماسية من منظور تاريخي بالاستعانة بأمثلة استقاها من مراحل تاريخية مهمة؛ مثل: الثورة الأمريكية، والحرب العالمية الثانية، ومعاهدة أنزوس. ويدرس كيف استُخدمَت الدبلوماسية لتشكيل معالم العالم الذي نحيا فيه اليوم وتغييره. وتوضح دراسات الحالة التي اختارها لاستعراضها بين دفتَيْ هذا الكتاب أن الدبلوماسية كانت ولا تزال عنصرًا أساسيًّا في الكفاءة السياسية، وأنه بدون الحنكة الدبلوماسية قد يكون النجاح السياسي هدفًا بعيد المنال.

الأسلحة النووية: مقدمة قصيرة جدًّا

جوزيف إم سيراكوسا

لا تزال الأسلحة النووية تُمثِّل التهديد الأكبر الذي يُواجِه البشرية في القرن الحادي والعشرين، رغم عدم استخدامها في الحروب مرة أخرى منذ قصف هيروشيما وناجازاكي. وحتى مع انتهاء الحرب الباردة، ورغم الجهود الدولية التي ترمي إلى القضاء على الأسلحة النووية، فإن هذه الأسلحة تبدو جزءًا راسخًا من واقعنا اليوم.

ويُوضِّح هذا الكتابُ من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» أسبابَ ذلك، ويَعْرِض تاريخَ الأسلحة النووية والسياسات التي تمخَّضَتْ عنها في ظلِّ المشهد العالمي المتغيِّر. ونظرًا لأنه يستكشف موضوعات عدَّة، بدءًا من المراحل المبكرة لتطوير الأسلحة النووية، مرورًا بالحرب الباردة، ووصولًا إلى الجدال القائم اليوم حول منظومة الدرع الصاروخي الأمريكي، وتهديد استخدام الأسلحة النووية في الأعمال الإرهابية، فإن هذا الكتاب يُمثِّل مقدمة شاملة ويسيرة لا تخلو من الإثارة للسلاح الأكثر فتكًا في تاريخ البشرية.