هنري جيمس

هنري جيمس: روائي وناقد بريطاني من أصل أمريكي، يُعد واحدًا من أعظم أساتذة النمط القصصي، فهو مؤسس وقائد المدرسة الأدبية الواقعية؛ وهو سيد الرواية الأمريكية بلا مُنازع.

ولد عام ١٨٤٣م في مدينة «نيويورك»؛ كان والده «هنري جيمس سير» أحد صفوة العلماء في القرن التاسع عشر ﺑ «أمريكا»؛ ولقد حرص على تنشئة أبنائه دون قيود؛ فلم ينتمِ «هنري» أو أخواه إلى أي كنيسة مسيحية تقليدية، ولم يلتحقوا بأي مدرسة لمدة طويلة جدًّا. أصبح أخوه «ويليام جيمس» فيما بعد أستاذًا في جامعة «هارفارد» واكتسب شهرة عالمية كفيلسوف ديني، واشتهر أخوه «أليس جيمس» في كتابة اليوميات، وكان لذلك تأثير كبير في حياة «هنري» الذي أراد الفوز بالأولية في إطار العائلة، فسعى لتحقيق الريادة الروائية.

تنقَّل في ريعان شبابه بين «أمريكا» و«أوروبا» ذهابًا وإيابًا ودرس في مختلف العواصم الأوروبية، وعند عودته إلى «أمريكا» عام ١٨٥٩م أقام في مدينة «نيوبورت» بولاية «رود آيلاند»، وبرغم قصر تلك الزيارة؛ إلا أنها كانت ذات أثر بالغ في حياته، ففيها التقى بقريبته «ميني تمبل» وتعلق بها إلى حد كبير، إلا أنه غادر لاستكمال سفره ودراسته، وجاءه نبأ وفاتها عام ١٨٧٠م فكان لذلك نصيب كبير من نفسه. غدت «ميني» فيما بعد تمثل في رواياته الفتاة الأمريكية الجميلة والمحبة للحياة؛ والتي خلَّدها في عدد من بطلاته ومنهن «ميلي ثيل» في رواية «جناحا اليمامة».

التحق عام ١٨٦٢م بجامعة «هارفارد» لدراسة القانون، إلا أنه فضَّل ميوله الأدبية فنشر عدة قصص ومقالات، وأقام عدة صداقات أدبية كانت أقواها صداقته مع الناقد والروائي الأمريكي «وليام دين هاولز» والذي كان مُحررًا في مجلة «أتلانتيك» الشهرية؛ ففتح صفحات المجلة لمساهمات الناقد والمؤلف الشاب «هنري جيمس»؛ ومن هنا كانت البداية.

آمن بأن الفن الروائي يعتمد على الانطباعات الغنية التي تغذي خيال الكاتب من البيئة المحيطة، ولذلك استمر في التنقل بين أرجاء «أوروبا»؛ قبل أن يمضي الأربعين عامًا الأخيرة من حياته في «إنجلترا» ويكتب بها أهم أعماله. اشتهر له: «الأمريكي»، «ديزي ميل»، «صورة سيدة»، «جناحا اليمامة»، «السفراء»، و«الإناء الذهبي».

كتب أكثر من ٢٤ رواية طويلة وعددًا كبيرًا من القصص القصيرة و المسرحيات وعدة آلاف من الرسائل والمحاضرات الأدبية؛ ومنحته جامعتا «هارفارد» و«أوكسفورد» درجات فخرية عام ١٩١٠م؛ وفي عام ١٩١٥م تخلى عن جنسيته الأمريكية واكتسب الجنسية البريطانية احتجاجًا على تردد الولايات المتحدة في الانضمام إلى «إنجلترا» و«فرنسا» والدول الحليفة لهما في الحرب العالمية الأولى، وتوفي عام ١٩١٦م في لندن بعد حياة أدبية وفكرية حافلة.

الكتب المُؤلَّفة [١ كتاب]