لا يمكنك زيارة الأهرامات الثلاثة بالجيزة دون أن تصيبك الدهشة وتتساءل عن القدرات الخارقة التي تكاتفت لإنجاز هذا البنيان العملاق. والحيرة لا تنبُع فقط من البراعة في التصميم والهندسة، أو من ضخامة حجم العمل والبنيان، ولكن كذلك من كيفية نقل الحجارة من أماكن استخراجها إلى مواقع البناء، الأمر الذي لا يزال لغزًا يتسابق العلماء لحله، فلطالما تساءل العلماء عن إمكانية نقل أحجار قد يصل وزن الواحد منها إلى طِنَّيْن اثنين على زحافات بسيطة من ألواح الخشب عبر الصحراء؛ للوصول إلى مواقع البناء. وأخيرًا قدم علماء الفيزياء بجامعة أمستردام تفسيرًا لهذا اللغز، بأن القدماء لجَئوا إلى حيلة — غاية في البساطة وغاية في الذكاء — للتغلب على تكوُّم الرمال الجافة أمام الزحافة؛ مما يجعل جرها — حتى لمئات العمال — أمرًا شبه مستحيل. فحسب الدراسة الجديدة فإن قدماء المصريين كانوا يقومون بترطيب الرمال أمام الزحافة، فتربط المياه بين حبات الرمال لتتماسك، وتنزلق الزحافات بسهولة على الرمال الرطبة. واستدل العلماء على هذه الفرضية من رسوم أحد جدران مقبرة الملك «حتب»، والتي تعود إلى عام ١٩٠٠ق.م؛ حيث تظهر الزحافة الخشبية تحمل تمثالًا عملاقًا للملك، ويجرها ١٧٢ عاملًا، بينما يقف على مقدمتها أحد العمال يمسك بقارورة ويسكُب منها الماء أسفل الزحافة. وفي التجربة قام العلماء بتمثيل أسلوب النقل المعروف لدى المصريين القدامى، مستخدمين أوزانًا ثقيلة وصواني مليئة بالرمال الجافة وأخرى برمال رطبة؛ لمقارنة معدل انزلاق الزحافات المحمَّلة بالأوزان. وبقياس مدى صلابة الرمال بعد إضافة المياه بنسبة معينة تتراوح من ٢٪ إلى ٥٪ من حجم الرمال، تبين انخفاض معدل احتكاك الأحمال الثقيلة مع الرمال؛ الأمر الذي قلل من الحاجة إلى عدد العمال بمقدار النصف. ولا تقتصر نتائج الدراسة على التفسيرات التاريخية لبناء الأهرام، بل تمتد لتزيد من فَهم العلماء لسلوك المواد الحُبيبية — مثل الفحم والأسفلت والأسمنت — وتحسين طرق نقلها.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (5)

  • default avatar
    Ibrahim Fouad ·١٠ يناير ٢٠١٦، ٤:١٦ ص

    المكتوب ده تخريف اقروا المقال ده لتعلموا صدق القران العظيم كلام الله وتحريف الكتاب المقدسhttp://kaheel7.com/pdetails.php?id=835&ft=46

  • default avatar
    ناصر الصمود ·٣١ يوليو ٢٠١٤، ١١:٤٩ ص

    شكرا لكم علئ كشف جزء من الغطاء علئ اسرار الفراعنة .هدة معلومة جيدة

  • default avatar
    أحمد القدور ·١٠ مايو ٢٠١٤، ١٨:٥١ م

    طيب اصدقائي والحسابات الفلكية والتناسق العجيب مع النجوم والتصاق الحجارة وهل من الممكن قد حملو الالاف الاطنان من المياه لكي يجروا الحجارة وبتعرفوا المياه كم يلزمها لكي تجف على الرمال الحارقة وكيف استطاعو يطبقوا الحجارة على بعضها البعضوعوامل الحت المائي على تمثال ابو الهول التي يقدر عمرها ب12000 الف سنة لايزال السر غامض ويجب ان لانتسرع بالحكم على الفراعنة اللذين حسبوا المسافة بين الارض والقمر من التربة الى التربة وشكرا

  • default avatar
    Mohamed Elfatemy ·٨ مايو ٢٠١٤، ١٣:٢٢ م

    مشكور على المعلومة والله

  • default avatar
    Mohamed Elfatemy ·٨ مايو ٢٠١٤، ١٣:٢٢ م

    احدث الاخبار