يرى أحد أساتذة التاريخ بجامعة لانكستر البريطانية أنَّ ثمة تشابُهًا بين نظامين حديثين للحِمية والعادات الغذائية للرُّهبان والناسكين في العصور الوسطى، والتي كانوا يتبعونها لتطهير الجسد والعقل. والنظام الأول: الحمية ٥ : ٢، الذي أحدث ضجة في العام المنصرم، والذي فيه يتناول الفرد الأطعمة بشكل طبيعي على مدار ٥ أيام في الأسبوع ثم يتناول ٥٠٠ سعر حراري فقط في اليوم لمدة يومين غير متتاليين في الأسبوع، والثاني: نظام الحمية الذي بموجبه يتناول الفرد الأطعمة العادية في يومٍ ثم ينقطع تمامًا عن الطعام في اليوم التالي وهكذا. إذن فإن أنظمة الحمية التي يتبعها المشاهير الآن ليست بالابتكار الحديث؛ إذ تكاد تتطابق مع الأنظمة الغذائية الصحية والبسيطة وصوم الرهبان منذ مئات السنين. وتشير بعض الدراسات أن الصوم لمدة يوم أو يومين أسبوعيًّا قد يَقِي المخ من أمراض مثل ألزهايمر. وقد ألقى هذا العالم في كتاب حديث له بعنوان «دليل طبخ الناسك» نظرة مفصَّلة على أنماط الصوم المتعدِّدة والعادات الغذائية في العصور الوسطى، وهو يرى أن طرق إعداد الرهبان لطعامهم وعاداتهم الغذائية مليئة بالدروس المستفادة التي يمكن تطبيقُها في الحياة المعاصرة، كما أن بعض الطباخين اليوم يستخدمون هذه الطرق في إعداد أطباقهم. ولم يكُن الرهبان يتبعون هذه الأنظمة بغرض فِقدان الوزن وإنما لأسباب رُوحية، غير أنها منحتهم بصيرة جيِّدة حول طبيعة الطعام.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.