احتفلت اللجنة المَعْنِيَّةُ بشئون المرأة في الأمم المتحدة والكثيرُ من المنظمات والحركات النسائية حول العالم في الثامن من مارس باليوم العالمي للمرأة. ويُعَدُّ هذا اليوم بمنزلة دعوةٍ للتأمُّل في التقدُّم الذي أحرزته المرأة على مرِّ العصور، دعوة للتغيير والمطالبة بالمزيد من الحقوق، دعوة للمرأة كي ترفع صوتها في مجتمعات القهر وتُنَدِّدَ بالعنف الواقع عليها. وكان شعار هذا العام: «المساواة للمرأة تجلِب التقدُّم على الجميع». تَخْرُجُ المرأة احتفالًا بهذا اليوم الذي يعود إلى ما قبل أكثر من مائة عام، عندما جابت النساء في عام ١٩٠٨ شوارع نيويورك للمطالبة بحقِّ المرأة في التصويت وحقوق المرأة العاملة في تقاضي أجورٍ أفضلَ وتقليل ساعات العمل. وبدأت فعاليَّات الاحتفال باليوم بعدها بعامين في كوبنهاجن عندما عُقد مؤتمر عالمي للمرأة العاملة حضره ممثلون من ١٧ دولةً، وفيه اقتُرِح الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في هذا اليوم من كل عام كنوع من التضامُن وعرض حقوق المرأة في كل مكان. واليوم العالمي للمرأة ليس محض احتفال قدر ما هو نضال للاعتراف بآدمية المرأة، وكان له الكثير من النتائج التي أثرت في مجرى التاريخ؛ فمثلًا في عام ١٩١٧ تسبب تظاهُر النساء إبَّان اليوم العالمي للمرأة في سان بطرسبرج في إشعال الثورة التي أدت إلى سقوط الإمبراطورية الروسية. ومن القضايا التي تخرج النساء لإثارتها: التنديد بالعنف الذي تتعرض له المرأة حول العالم؛ إذ تتعرض ٧٠٪ من نساء العالم لأحد أشكال العنف الجنسي أو شكل آخر من أشكال الإيذاء البدني، والحق في أجرٍ متساوٍ في العمل، والمشاركة الكاملة للمرأة في الحياة السياسية والعملية، والحق في التعليم والرعاية الصحية. وفي السنوات الأخيرة بدأت النساء في بلدان الشرق الأوسط — مثل مصر وتونس ولبنان واليمن وإيران — تخرجن للمطالبة بحقوقهن أيضًا. وفي هذا اليوم تُعقد الندوات للتوعية وعرض نماذج توضح شجاعة وإصرار النساء العاديَّات اللواتي لعبن دورًا رائعًا في تغيير مصائر بلدانهن ومجتمعاتهن؛ ليَكُنَّ من ثَمَّ مصدر إلهام لآخريات. وفي الفلبين احتفلت النساء في حشد مانيلا بأن وقفت آلاف النساء في تشكيل بشري عملاق للرمز العلمي للنساء الذي يشبه الصليب إلى حدٍّ كبير.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.