على مدار ٦٣ عامًا يلتقي حاملو جائزة نوبل بشباب الباحثين من مختلف أنحاء العالم سنويًّا في مدينة لينداو الألمانية. وقد بدأت تلك اللقاءات عام ١٩٥١ بهدف إخراج علماء ألمانيا من العُزْلة بعد الحرب العالمية الثانية، ثم تحوَّل إلى «تجربة فريدة من نوعها» يسعى الآلاف من الشباب للمشاركة بها بهدف الاستماع لحاملي نوبل، والتحاور معهم حول القضايا والأطروحات العلمية في إطار علمي وترفيهي كذلك. ومنذ البداية يدور الملتقى كلَّ عام حول أحد فروع العلم الثلاثة: الطب والفسيولوجيا أو الكيمياء أو الطبيعة. وحضر الملتقى هذا العام ٣٥ من حاملي جائزة نوبل، بالإضافة إلى ٦٢٥ من الباحثين الواعدين من ٧٨ دولة. وقد خُصِّص ملتقى لينداو لهذا العام لمجال الكيمياء الخضراء وما يدور حولها من قضايا، مثل كيفية التعامل مع مصادر الطاقة الحيوية في العالم، وكيفية تحويل وتخزين الطاقة الكيميائية بكفاءة، والتركيز على البيئة وتوفير الطاقة. واختتمَ الملتقى أنشطتَه بحوارٍ حول الحاجة إلى دعم السلام والعدل العالميَّيْن، ثم تبعته حلقةُ نقاشٍ حول أهمية التركيز على كفاءة تصميم المنتَجَات لتجنُّب الهدر والعمل على استدامة العمليات الكيميائية. ويُقَام الملتقى العامَ القادم من ٢٩ يونيو–٤ يوليو، ويدور حول مجال الطب والفسيولوجيا.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.