الحديث مع الغرباء يجعلك أكثر سعادة

فايقة جرجس حنا

١٠ سبتمبر ٢٠١٤

يهاب الكثيرون المبادرة بالتحدث إلى الغرباء، ويفضلون العزلة، ويظنون أن في هذا تخطيًا للحدود الاجتماعية؛ ذلك لما زُرِعَ بداخل الإنسان منذ الصغر من خوف التحدث إلى الغرباء، غير أنه في حقيقة الأمر لديه رغبة في التحدث إليهم، لكنه يخشى من رفضهم …

رغم أن الإنسان مخلوق اجتماعي ويجد متعة في التفاعلات الاجتماعية، فإنه يتجنب الحديث مع الغرباء؛ ظنًّا منه أن الغرباء لا يرغبون في التحدث إليه، أو أن العزلة أكثر متعةً من التحدث إلى الآخرين؛ ولذا تجده في المكتبات والمواصلات العامة وغيرها من أماكن الانتظار لا ينخرط في التحدث إلى الآخرين؛ مما يَحْرِم الأفراد من معرفة الفوائد الحقيقية للتفاعلات الاجتماعية ومن تكوين أصدقاء جدد. لكن في دراسة نُشِرَتْ في دورية «إكسبريمنتال سايكولوجي» يقول الباحثون إنه على خلاف هذا الظن، يصير الإنسان أكثر سعادة إذا بدأ حوارًا مع شخص غريب عنه بالمرة. وفي الدراسة طلب الباحثون من ١٠٠ مشارك ممن يتنقلون بالقطارات والحافلات إما أن يتحدثوا إلى غرباء، أو يجلسوا وحدهم، أو يفعلوا ما يفعلونه في المعتاد، ثم ملأ هؤلاء الأشخاص استبيانًا يصفون فيهم مشاعرهم إزاء هذه التجربة، وقُورِنَتْ إجابات هؤلاء بمجموعة من الأفراد لم يشاركوا في التجربة وإنما تخيلوا مشاعرهم فحسب إن مرُّوا بهذه التجربة، وقد ظنوا أن التحدث إلى الغرباء غير ممتع وأن البقاء وحدهم سيتركهم في سلام سعداء؛ فصرح أولئك الذين بدءوا حديثًا مع الغرباء أنهم مرُّوا بأمتع تجربة، وكانت متعة أولئك الذين بقوا وحدهم هي الأقل. ويقول الباحثون إنه من الممكن أن يكون السبب وراء العزلة من الأساس هو الخوف، وإن الطريقة الوحيدة للتغلب على هذا هي محاولة كسر هذا الحاجز والتقرب بغرض التواصل مع الآخرين؛ ذلك لأن الطفل قد تعلم في سنٍّ مبكرة ألا يتحدث إلى الغرباء، لكننا كبالغين يجب أن نكون أكثر تواصلًا. من ثم ترجح هذه الدراسة أنه إن أراد الفرد أن يكون أكثر سعادة، أو أن يُحَوِّلَ موقفًا غير ممتع — مثل التنقُّل بواسطة إحدى المواصلات العامة أو قضاء فترة انتظار كئيبة في مكان ما — إلى موقف ممتع؛ إذن فمحاولة التعرف إلى فرد آخر يمكن أن تكون فكرة نافعة؛ لأن الأفراد في داخلهم يرفضون هذه العزلة، لكنهم يفترضون أن الجميع يقبلها ولا يريد التحدث.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.