تبين في دراسة بجامعة نيويورك أن غاز أحادي أكسيد النيتروجين يطيل عمر الخلية الحية عن طريق تعزيز مقاومة الكائن الحي للضغوط البيئية، وذلك بالإضافة إلى أنه يزيد من سريان الدم، وينقل الإشارات العصبية، وينظم الوظيفة المناعية للجسم. ويتم إنتاج هذا المركب داخل جسم الإنسان، ولكن تنخفض مستوياته في الجسم بمرور العمر مما يؤدي بدوره لأعراض الشيخوخة. وقد قام الباحثون بتغذية نوع من الدود لا يستطيع إنتاج هذا الغاز ببكتيريا تنتجه، وبتتبع البكتيريا بعد حقنها بمادة مشعَّة داخل أمعاء الدود وجدوا أن الغاز ينتشر داخل الأنسجة، وينشط الجينات المسئولة عن المناعة ومقاومة الضغوط. وبالفعل عاش الدود الخاضع للتجربة لمدة أطول بنسبة ١٥٪ بالمقارنة بمثيله الذي لم يتغذَّ على نفس البكتيريا، ويرى القائمون على الدراسة إمكانية تزويد جسم الإنسان ببكتيريا تفرز هذا الغاز المركَّب لتعويض ما تفقده الخلايا مع مرور الزمن وبالتالي إطالة عمرها.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.