وضع العلماء والفلاسفة تصورات ونظريات حول خيال الإنسان؛ ماهيته، ومكوناته، وكيف يتطور ليغذي عملية الابتكار والإبداع في العقل البشري؟ وظل العلماء يتصورون أن الإنسان لديه شبكة عصبية تشبه مساحة العمل الذهنية، حيث تتمازج الأفكار والصور والرموز بشكل واعٍ في الدماغ البشري، مع التركيز على حل المسائل المركبة، والإتيان بحلول جديدة ومبتكرة للمشكلات. ويجيب باحثون بكلية «دارتموث» الأمريكية، في دراسة نشرت بدورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة، على الكثير من التساؤلات حول خيال الإنسان عن طريق دراسة معالجة الإنسان للصور الذهنية. وفي التجربة طلب الباحثون من خمسة عشر مشتركًا أن يتخيلوا أشكالًا مجردة، ثم تفكيكها إلى عناصر أبسط، أو تكوين صور مركبة من عدة أشكال. وباستخدام أشعة الرنين المغناطيسي الوظيفي سجَّل الباحثون النشاط العصبي لدى المشتركين، وتبين أن اثني عشر مركزًا بالدماغ تتحكم في المعالجة البصرية والانتباه والعمليات التنفيذية تنشط لتؤدي مهامَّ تخيل الأشكال؛ تبسيطها أو تكوين صور مركبة من مكوناتها. وبذلك تؤكد نتائج هذا البحث وجود شبكات عصبية مترابطة ومتناغمة عبر الدماغ تمكِّن الإنسان من التعامل مع الصور الذهنية والتلاعب بها. ويأمل الباحثون أن يساعد فهم العمليات الذهنية المُكوِّنة للخيال البشري على تصميم وسائل تعلم وطرق تدريس أفضل، والإسهام في تطوير الذكاء الاصطناعي.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.