عثرت حملة من علماء جامعة نورث إيست الفيدرالية بمدينة ياكوتسك الروسية على جثة سليمة بشكل كبير لحيوان ماموث يصل عمره إلى ١٠ آلاف عام في جزر سيبريا الجديدة بروسيا. ولم تكن المفاجأة في احتفاظ أنثى حيوان الماموث المنقرض من آلاف السنين بهيكلها وبالأنسجة رخوة ووردية اللون فقط، ولكن تكمن المفاجأة في العثور على دم سائل أسفل بطن الحيوان. ويظن العلماء أن السبب وراء ذلك يرجع إلى أن الحيوان سقط في الماء وتجمد في الجليد على حاله، وأن دماءه — في الأغلب — تحتوي على مادة تقاوم التجمد. وبعد دراسة بقايا الأسنان، حدد العلماء سن الحيوان عند وفاته بستين عامًا. ويأمل العلماء أن يحتوي الدم السائل الذي عثر عليه على خلايا قابلة للحياة يمكن من خلالها استنساخ الحيوان وإعادته للحياة بعد انقراضه في العصر الجليدي، خاصةً بعد إبرام عقد مع علماء من كوريا الجنوبية العام الماضي لاستنساخ الماموث.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.