بكتيريا الأمعاء تحمي المخ

فايقة جرجس حنا

٢٥ نوفمبر ٢٠١٤

درس العلماء تأثير بكتيريا الأمعاء في أمخاخ أَجِنَّةِ الفئران؛ فتبين أنها تلعب دورًا حيويًّا في نمو المخ، وفي وظيفة الحاجز الدموي الدماغي الذي يفصل المخ عن بقية الجسم ويتحكم فيما ينفُذ إليه من الدَّمِ …

يفصل المخَّ عن بقية الجسم حاجزٌ منيع يُعرف ﺑ «الحاجز الدموي الدماغي»؛ ليحميَه من العدوى ومسبِّبات الأمراض والسموم التي يحملها الدَّمُ. وفي معرِض دراسة الباحثين — بمعهد كارولنسكا بستوكهولم — لفوائد بكتيريا الأمعاء للمخ تَبيَّن أن بكتيريا الأمعاء تلعب دورًا حيويًّا في نمو هذا الحاجز نموًّا سليمًا قبل وبعد الولادة عند الفئران. ولبحث تأثير بكتيريا الأمعاء في المخ، قارن العلماء نُمُوَّ الحاجز الدموي الدماغي عند أَجِنَّةِ فئرانٍ أجسامُها خالية من الجراثيم؛ حيث نشأتْ في بيئة معقَّمة تمامًا، وأخرى تحتوي على الميكروبات بشكل طبيعي. وكما توقَّع العلماءُ لم يسمح الحاجز الدموي الدماغي في أَجِنَّةِ الفئرانِ الطبيعية ذات الميكروبات في المراحل المتأخرة من نُمُوِّهَا بنفاذ المضاد الحيوي الذي جرى حقنُ الفئران به؛ حيث إن المضاد الحيوي كبير للغاية على أن يخترق الحاجز الدموي للمخ. أما في أَجِنَّةِ الفئران الخالية من الميكروبات فقد سمح بدخول المضاد الحيوي إلى أنسجة المخ حتى في المراحل المتأخِّرَة من الحمل. وارتبطت قابلية الغشاء للنفاذ باختلال بروتينات الوصلات الضيقة. وظلت الحواجز الدموية الدماغية للفئران التي وُلِدَتْ لأمهات خاليةٍ من الميكروبات — ومن ثَمَّ صارت هي أيضًا خالية من الميكروبات — قابلةً للنفاذ طوال حياتها، لكن هذه القابلية للنفاذ انعدمت لدى زراعة ميكروباتٍ في الفئران الخالية منها. من ثَمَّ خلص العلماء إلى أن أي شيء يُهَدِّدُ الاستقرار الداخلي للميكروبات يمكن أن يمنع الإغلاق السليم للحاجز الدموي الدماغي، ومن ثَمَّ النمو السليم للمخ، وأن أي شيء له تأثير سلبي على بكتيريا الأمعاء أثناء الحمل يمكن أن يؤثر في نمو مخ الجنين، على سبيل المثال تعاطي المرأة الحامل للمضاد الحيوي أثناء الحمل يمكن أن يضر بمخ الجنين، وكذلك تمنع الولادة القيصرية الجنين من الحصول على بعض البكتيريا من قناة الولادة عند الأم. لكن العلماء يُنَوِّهُونَ إلى أن هناك بعض الحالات التي تقتضي تعاطي المضادات الحيوية من أجل الإبقاء على حياة الأم أو الجنين. وأنه يمكن أن تفيد هذه النتائج أيضًا في علاج سرطان الدماغ.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.