قام علماء جامعة نوتينهام البريطانية بتطوير تقنية جديدة سُمِّيَتْ «إن فيكس» تسمح للنباتات بامتصاص النيتروجين من الهواء بدلًا من امتصاصه من التربة. وتعتمد التقنية الجديدة على رش بذور النباتات بنوع من البكتيريا الموجودة في عصارة قصب السكر، فتنتشر داخل كل خلايا النبات مع نموه إلى أن تصل إلى الأوراق وتقوم بامتصاص النيتروجين مباشرةً من الجو. وترجع أهمية هذا النوع من البكتيريا إلى قدرته على التثبيت الحيوي للنيتروجين بالنبات، وهي عملية تحويل النيتروجين إلى أمونيا، وهي عملية حيوية لنمو وبقاء النبات. ونظرًا إلى افتقار أغلب النباتات إلى القدرة على تثبيت النيتروجين فهي تستمده من أسمدة نيتروجينية صناعية تضاف إلى التربة. وتستهلك صناعة هذه الأسمدة الكثير من الطاقة وتسبِّب نِسَبًا عالية من التلوث في المصارف ومجاري المياه؛ وبذلك تكون مكلفة اقتصاديًّا ومضرة بيئيًّا. ومن المتوقع بعد طرح هذه التقنية تجاريًّا وتعميم استخدامها خلال بضع سنوات أن يتم الاستغناء عن هذه الأسمدة الضارة.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.