التئام الجلد أسرع عن طريق استنشاقه للروائح

فايقة جرجس حنا

١٦ يوليو ٢٠١٤

توجد مستقبِلات حاسة الشم في الأنف لرصد الروائح، وفي أماكن أخرى من جسم الإنسان تقوم فيها بأدوار مختلفة خلاف الشم، لكن تَبَيَّنَ مؤخرًا أنها توجد في جلد الإنسان أيضًا، ويمكنها أن تسرع من معدل التئام الجروح …

يمتلك الإنسان نحو ٣٥٠ نوعًا مختلفًا من مستقبِلات حاسة الشم في الأنف، من شأنها أن ترصد الروائح وتُحَوِّلَهَا إلى إشارات ترسلها إلى المخ، وهذه المستقبِلات تعمل معًا كي تمنحنا حاسة الشم. لكن الأنف ليس المكان الوحيد الذي يحتوي على هذه المستقبِلات، فهناك خلايا أنسجة أخرى من الجسم تستخدم هذه المستقبِلاتِ، بل إنها توجد تقريبًا في جميع أنسجة جسم الإنسان ولها وظائف أخرى — بخلاف رصد الروائح — في خلايا معينة في جسم الإنسان؛ مثل: الحيوانات المنوية، والبروستاتا، والقولون؛ فعلى سبيل المثال يتمثل دورها في خلايا القولون في تحفيز إفراز السيروتونين. وفي دراسة جديدة — نُشرت تفاصيلها في دورية «إينفستجتيف ديرماتولوجي» — تبين أنها توجد أيضًا في الخلايا الكيراتينية — تلك الخلايا التي تُكَوِّنُ الطبقة الخارجية من سطح الجلد — وأن تنشيط مستقبِلات حاسة الشم يرفع معدل تكاثُرِ الخلايا الكيراتينية ومعدل هجرتها؛ فقد اكتشف العلماء أن خلايا بشَرة الإنسان تتفاعل مع أحد المستقبِلات الذي يستجيب لرائحة خشب الصندل. ومن ثَم نشَّط العلماءُ المستقبِلَ باستخدام رائحة مخلَّقة لخشب الصندل. وباستخدام عينات من خلايا كيراتينية مستزرعة وعينات من بشرة الإنسان، اكتشفوا أن تنشيط هذا المستقبِل حفَّز مسار إشارات تصل إلى المخ؛ ممَّا أدى إلى ارتفاع تركيز الكالسيوم في الخلايا، الأمر الذي أدى بدوره إلى زيادة تكاثر الخلايا الكيراتينية بنسبة ٣٢٪، ومعدل هجرتها بنسبة ٥٠٪، وهي العملية التي عادةً ما تُسَهِّلُ شفاءَ الجروح. علاوة على ذلك، وجد العلماء مستقبِلَيْنِ آخرَيْنِ خاصَّيْن بحاسة الشم في الخلايا الميلانينية — أيضًا — المسئولة عن إنتاج الميلانين والموجودة في طبقة الأدمة السفلية، لكنهم لم يتوصلوا بعدُ إلى وظيفة هذين المستقبِلَيْنِ. في نهاية المطاف استخلص العلماء أن مستقبلات حاسة الشم الموجودة في بشَرة الإنسان لها فوائد علاجية محتَمَلة؛ ومن ثَمَّ سيؤدي فَهْمُ آلية عملها إلى تصنيع أدوية ومستحضرات تجميل جديدة، مثل استخدام رائحة خشب الصندل المخلَّقة كمرهم موضعي لمقاومة علامات الشيخوخة، أو التعجيل من شفاء الجروح. وينوي العلماء بحث مدى تأثير المستقبِلات العطرية الأخرى على بشَرة الإنسان، سواء أكان تأثيرها سلبيًّا أو إيجابيًّا.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.