طوَّر العلماء بكلية إمبريال البريطانية مشرطًا كهربائيًّا ذكيًّا يتعرف على النسيج السرطاني ويميزه خلال ثوانٍ من ملامسته له. ويأتي هذا الابتكار الذي أُطلق عليه «آي نايف» لمعاونة الجراحين على تمييز الأنسجة السرطانية أثناء القيام بالعمليات الجراحية واستئصالها كاملةً دون اللجوء لتحاليل تستغرق وقتًا وقد تكون غير دقيقة. ويُضطَر حوالي ٢٠٪ من مرضى سرطان الثدي للعودة إلى غرفة العمليات بعد ردة لمرض السرطان وانتشاره نتيجة لبقاء أجزاء من الورم السرطاني لم يُكشف عنها. ويعتمد هذا المشرط على تسخين الأنسجة وتحليل الدخان الصادر منها عن طريق كشف وقياس كتلة الجزيئات الكيميائية المكونة للدخان. وبمقارنة هذه القياسات بمخزون من البيانات عن التركيب الكيميائي للأنسجة السرطانية من مختلِف أعضاء الجسم يمكن للجراحين تحديد النسيج السرطاني واستئصاله فورًا. وقد نجح المشرط في تحديد النسيج السرطاني في تجارب تمت في ٩١ عملية جراحية بدقة وصلت إلى ١٠٠٪.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.