يتزايد عدد الأطفال المصابين بمرض التوحد من عام إلى آخر؛ ففي الولايات المتحدة ارتفع عدد الأطفال من ١ كل ٨٨ طفلًا العام الماضي إلى ١ كل ٥٠ طفلًا هذا العام. ويرى الباحثون أهمية التشخيص المبكر لهذا المرض حتى يتسنى لأهل الطفلِ التدخلُ لمعالجة النمو الحركي والاجتماعي لديه، والذي يكون أكثر تأثيرًا كلما كان مبكرًا. وفي هذا الإطار، وجد الباحثون بكلية الطب بجامعة «ييل» أنه يمكن التعرف على فرصة إصابة الطفل بالمرض من خلال فحص المشيمة. وبفحص ١١٧ مشيمة لأطفال من أسر ذات تاريخ بالمرض، مقابل ١٠٠ مشيمة من أطفال من أسر عادية، وجد الباحثون خللًا في نمو تجمعات بخلايا غشاء جدران مشيمة الأطفال من الأسر ذات التاريخ المرضي يصل إلى ١٥ مرة في هؤلاء الأطفال بالمقارنة باثنين في الأطفال من أسر عادية. ويستنتج الدارسون أن وجود أكثر من ٤ من هذه التجمعات في مشيمة الطفل يضعه في نطاق خطر الإصابة بالمرض بنسبة تقرب من ٩٧٪. وتوصي الدراسة بعمل فحص روتيني للمشيمة عند الولادة حتى يمكن بدْءُ التدخل بشكل مبكر في علاج المرض.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.