وسيلة جديدة للتخلص من الآلام المزمنة

فايقة جرجس حنا

٢٤ يوليو ٢٠١٤

حاول العلماء الاستفادة من آلية العمل المتضمَّنة في دراسة قديمة حول الذاكرة، في التوصل إلى طريقة جديدة لتخفيف الآلام المزمنة …

في مجموعة من الدراسات القديمة حول الذاكرة، كشف العلماء أنه عند إعادة تنشيط الذاكرة أثناء عملية الاسترجاع فإن شفرتها الكيميائية العصبية تُفَكُّ إلى حين، وعند تعاطي دواء من شأنه أن يمنع إعادة الاندماج الكيميائي العصبي للذاكرة في نفس وقت إعادة التنشيط تنمحي الذاكرة. ألهمت هذه الدراسات العلماء بجامعة لافال الكندية، ورأوا أنه على نفس المنوال يمكن تخفيف الحساسية المفرطة للألم باستخدام وسيلة جديدة تتضمن إعادة تنشيط الألم حتى يمكن إزالته بعدها؛ لذا أراد العلماء معرفة هل تحدث آلية مماثلة أثناء التشفير الكيميائي العصبي عند إثارة الألم؟ من ثَمَّ قاموا بحقن أقدام الفئران بالكابسيسين — المركب النشط في الفلفل الحار الذي يعطيه الطعم الحريف — ممَّا أدى إلى الشعور بآلام حارقة. وتسبب هذا الحقن — الذي لا يؤدي إلى أي تلف بدني — في حساسية مفرطة للألم أثناء عملية تخليق بروتين في النخاع الشوكي. وبعد عملية الحقن انخفض الضغط الميكانيكي الذي يجفل عنده الفأر إلى نحو ثلث الضغط الطبيعي. وبعد مرور ثلاث ساعات حقَن العلماء الفئران بجرعة ثانية من الكابسيسين، وتم حقنهم في نفس الوقت بدواء لمنع تخليق البروتين؛ عندئذٍ زالت الحساسية المفرطة للألم سريعًا. وفي غضون ساعتين رجع الضغط الذي يتحمله الفأر إلى ٧٠٪ من الطبيعي. ويقول العلماء إنه يمكن الاستفادة من هذا الاكتشاف في الوصول إلى وسائل جديدة لتخفيف الآلام المزمنة، وهم يبحثون الآن عن مثبِّطات تخليق بروتين غير سامة، وأعراضها الجانبية أقل ما يمكن؛ لاستخدامها مع الإنسان.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.