تأثير عيش الغراب السحري

فايقة جرجس حنا

١٢ نوفمبر ٢٠١٤

في محاولة لفَهم تأثير المادة الفعالة بعيش الغراب السحري المسببة للهلاوس، كشف الباحثون أن العقار يسبب اتصال أماكن من المخ ليس بينها اتصال في الحالة الطبيعية …

في دراسة حديثة — نُشرت بدورية «رويال سوسيتي إنترفيس» — سعى العلماء إلى محاولة فَهم تأثير مادة السيلوسيبين؛ لما لها من أهمية في فَهم الوعي ومنشئه. ومادة السيلوسيبين هي المُكوِّن الأساسي في عيش الغراب السحري المُسبِّب للهلاوس والممنوع تداوُله في المملكة المتحدة وغيرها. وفي الدراسة، حقن الباحثون بعضًا من الأفراد الأصحاء بالسيلوسيبين، والبعض الآخر بعقار زائف، ثم استعانوا بالتصوير بالرنين المغناطيسي للمخ، الذي كشف أن العقار يُسبِّب الاتصال القوي لأماكن من المخ لا يوجد بينها أي تواصُل أو علاقة في الحالة الطبيعية؛ إذ يقطع شبكات الاتصال القديمة ويجعلها تترابط بطُرُق جديدة، وعندما تتصل أجزاء في المخ لم يكن بينها عَلاقة سابقة تكون النتيجة هي الهلاوس. وأظهرت أمخاخ مُتعاطِي العقار كَمًّا هائلًا من الاتصالات التي لا تظهر عادةً أثناء النشاط الطبيعي للمخ. تتفق هذه النتائج مع وصف الأدوية المُخدِّرة بأنها مُوسِّعة للمخ، وتفسِّر أيضًا لماذا تُسبِّب المخدرات الوعي الزائد وتداخُل الحواس بعضها في بعض؛ حيث يحكي المتعاطون أنهم يرون ألوانًا لدى سماع الموسيقى، أو يظهر لهم الرقم ٣ باللون الأصفر دائمًا، أو يَشُمُّون الضوضاء، أو يشعرون بالرائحة، كما يحكي الكثيرون من متعاطيه أنهم يشعرون بتجارب رُوحية وقدرة على الإبداع، كما تفسر النتائج أيضًا سبب تغلب السيلوسيبين على الاكتئاب؛ فإحدى صفات المخ المكتئب هي انحباس المخ في حلقة، فهو يتشبث بمجموعة من الأفكار المتكررة والسلبية، وتقوم هذه الأدوية بكسر هذه الحلقة، وتُغيِّر أنماط اتصال المخ. يُذكر أن إحدى الدراسات — التي أجرتها جامعة جون هوبكينز ببالتيمور — قد وجدت أن ٨٠٪ من المُدخِّنين لفترات طويلة استطاعوا التخلص من هذه العادة لدى تعاطي السيلوسيبين. وقد شارك في هذه التجربة ١٠ رجال و٥ نساء أصحاء بدنيًّا ونفسيًّا — كلهم كانوا يُدخِّنون في المتوسط ١٩ سيجارة يوميًّا طوال ٣١ عامًا، وحاولوا أكثر من مرة الإقلاع عن التدخين دون جدوى — وأُعطي المشاركون جرعات من السيلوسيبين على فترات متباعدة، وبنمط معين، وفي بيئة آمنة ومريحة؛ إذ كانت تستمر كل جلسة لتعاطي الدواء حوالي ٧ ساعات. وبنهاية الدراسة، استطاع ١٢ مشاركًا — من إجمالي ١٥ مشاركًا — الإقلاع عن التدخين تمامًا، لكن الباحثين يقولون إن هذا ليس تصريحًا لتعاطي عيش الغراب السحري، وإنما إلقاء للضوء فحسب على فوائده في إطار بيئة محكمة وخاضعة للسيطرة.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.