جينات مشتركة بين الأصدقاء

مها زاهر

٢٣ يوليو ٢٠١٤

كيف تتكون صداقاتنا؟ هل هي السمات والصفات المشتركة التي تجذبنا إلى أصدقائنا؟ أم هي الهوايات والميول المشتركة؟ أم يوجد خلفية بيولوجية لا ندركها تدفعنا إلى التقارب مع أصدقائنا؟ …

عادة ما نعزو انجذاب الأصدقاء بعضهم إلى بعض لتقارُب في الفكر والسلوك والميول، إلا أنه لم تعد مقولة «الطيور على أشكالها تقع.» تكفي للدلالة على هذا التقارب؛ فحسب ما جاء بدراسة بجامعتي ييل وكاليفورنيا، فإن الرابط بين الأصدقاء يمتد إلى ما هو أعمق وأقوى من مجرد الهوايات والأفكار؛ وهو ذو خلفية بيولوجية خفية. وقد اعتمدت الدراسة على بيانات ١٩٣٢ شخصًا من المشاركين في دراسة فرامنجهام للقلب؛ وهي الدراسة الطويلة المدى التي بدأت عام ١٩٤٨ وامتدت إلى الآن؛ لتدرس جهاز القلب والأوعية الدموية وأمراضهما لعدة أجيال من قاطني مدينة فرامنجهام بولاية ماساتشوستس الأمريكية، وتحتوي في الوقت ذاته على تفاصيل وراثية وشخصية عن المشاركين في الدراسة. وقارن الباحثون البيانات الجينية لحوالي ١٫٥ مليون من الواسمات الوراثية لثنائيات من أشخاص لا تربطهم سوى الصداقة من ناحية، وآخرين يُعدون غرباء وإن كانوا ينتمون إلى نفس المجتمع من ناحية أخرى. وقد لا تبدو نسبة التشابه بين جينات الأصدقاء التي بلغت ١٪ من اﻟ «دي إن إيه» بالكبيرة، ولكنها هي ذاتها نسبة التشابه بين جينات الأقارب من الجيل الرابع، ويعتبرها العلماء ذات دلالة كبيرة بالنسبة لتطور الإنسان. وبالتركيز على مجموعات معينة من الجينات، اتضح للباحثين تشابهٌ أكبر في الجينات الخاصة بحاسة الشم، بينما وجدوا اختلافًا في الجينات الخاصة بالتحكم في الجهاز المناعي. ويفسر الباحثون ذلك بأن الجينات هي الدافع وراء تقارُب البشر للاشتراك في أداء أنشطة بعينها، أو تقاسُم بيئة دون غيرها؛ فحاسة الشم دفَعت الإنسان في القِدَم إلى مرافقة مَن يشاركونه حب رائحة الدماء في الصيد، أو من يشاركونه حب رائحة الزهور لجَمْعها معًا. وقد يظهر هذا الميل في العصر الحديث في شكل مرافقة محبي رائحة القهوة للذهاب للأماكن ذاتها. ويعزو الباحثون اختلاف الأصدقاء من الناحية المناعية إلى رغبة الإنسان أثناء مراحل تطوره في بلوغ حماية مضاعفة من الأمراض، فتتباين درجة مقاومتنا وأصدقائنا للأمراض، وتوقيت إصاباتنا بها؛ وذلك للحد من انتشار الإصابة بالعدوى بين أعضاء نفس المجموعة. ويفسر الباحثون تشابه بعض الصفات الجينية دون غيرها، بأن الشبكات الاجتماعية التي ننتمي إليها قد تكون محركًا أساسيًّا لتطور الجنس البشري. وقد يُفسِّر تفاعُلُ الإنسان في محيط مجتمعه وتأثره به تسارُعَ تطور الإنسان على مدى الثلاثين ألف عام الماضية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.