الحلزون المخروطي يقتل ضحاياه بالأنسولين

مها زاهر

٢٧ يناير ٢٠١٥

لأول مرة يجري الكشف عن استخدام الحلزون المخروطي — أحد أكثر الكائنات سُمِّيَّةً — للأنسولين كسلاح لشَلِّ ضحاياه من الأسماك وإبطاء حركتها قبل ابتلاعها، الأمر الذي قد يُرشد العلماء إلى التعُّرف على بعض أنواع أمراض السرطان والإدمان وعلاجها …

ما زالت الطبيعة تحوي الكثير من الأسرار التي يكشفها العلم الحديث فيستغلها العلماء فيما يخدُم الإنسان؛ ففي دراسة نُشِرَتْ في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، كشف الباحثون عن وجود هرمون الأنسولين في سُمِّ الحلزون المخروطي؛ وهو ما قد يؤدي إلى التعرف على بعض أنواع السرطان والإدمان وعلاجها. والحلزون المخروطي كائن بحري صغير من الرخويات، ولكنه من أخطر الكائنات؛ فهو مسئول عن قتل العديد من ضحاياه في حوادث متفرِّقة لما يحتويه سُمُّهُ من مكوِّنات تصيب الأعصاب بالشلل. وكشفت التجربة أن الحلزون المخروطي الجغرافي — وهو من أكثر الأنواع سُمِّيَّةً — يقوم باصطياد ضحاياه بإطلاق سُمٍّ محتوٍ على هرمون الأنسولين في الماء؛ فيصيب الأسماك بنقص حادٍّ في السكر. ويُجهِز الحلزون على الأسماك التي تصبح فريسة سهلة بعد أن تصاب بالخمول وبطء الحركة، بأن يلدغها سريعًا بالمزيد من السُّمِّ عن طريق سِنٍّ يشبه الحربون، لينتهي الأمر بالأسماك في فم الحلزون المخروطي الشكل. وتُعَدُّ هذه المرة الأولى التي يُكتشف فيها استخدام الأنسولين كسلاح سامٍّ، ويمكن أن يسترشد العلماء بهذا الاكتشاف لمعرفة المزيد عن هذا النوع الخاص من الأنسولين الذي تطوَّر ليكون فعالًا وسريعًا في الإصابة بصدمة نقص السكر في الدم. وبتحليل أنواع الأنسولين الموجودة في سُمِّ الحلزون تبين وجود مركَّبات تستهدف مستقبِلات النيكوتين الأساسية لعدد من الأمراض؛ مثل: ألزهايمر، والفصام، وإدمان التبغ، وسرطان الرئة. ويمكن للباحثين استخدامه كأداة لاختبار أجهزة التحكُّم في جسم الإنسان لضبط السكر وعوامل الأيض.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.