تمكن العلماء في جامعة فيينا من تخليق وتركيب بروتينات صناعية تقلد البروتينات الحيوية في أداء وظائفها الميكانيكية. ومن المعروف أن البروتينات الطبيعية في جسم الإنسان تتشكل حسب وظيفتها، فمثلًا تتبع البروتينات داخل العضلات الأوامر الصادرة من المخ فتنقبض وتنبسط عن طريق قدرتها على تغيير بنيتها لتقوم بالحركة. وتتكوَّن البروتينات الصناعية الجديدة من جزيئات ضئيلة بمقياس ١ نانومتر، أي ما يعادل ١ من مليار من المتر في تسلسل يحدده الكمبيوتر. وبالتالي يمكن لتلك الجزيئات أن تتشكل بصورة تلقائية في أي شكل يحدده الكمبيوتر مسبقًا. ويتوقع العلماء أن تستفيد الصناعات الدوائية من البروتينات الصناعية في أبحاثها المعملية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.