انتهت ثلاث دراسات مختلفة نُشِرَت بمجلة نيتشر إلى أن ملح الطعام قد يكون أحد مسبِّبات أمراض المناعة الذاتية، مثل تصلب الأنسجة المتعدد، والنوع الثاني من مرض السكر، وأمراض الروماتويد. وقد وجد الباحثون أن هناك صلة بين تناول ملح الطعام بكميات كبيرة ووجود أعداد كبيرة من الخلايا التائية بجهاز المناعة، وهي الخلايا التي وُجِدَ أن نشاطها الزائد يسبب الأمراض المناعية. وقد لاحظ الباحثون زيادة كبيرة في هذه الخلايا للذين يرتادون مطاعم الوجبات السريعة لأكثر من مرة في الأسبوع. وبتتبع الجزيئات التي تسبب الزيادة في هذه الخلايا في الجسم، رصد الباحثون وجود بروتين يساعد على امتصاص الملح في بعض أعضاء الجسم داخل الخلايا التائية بشكل لم يُسبق من قبل، كما أكد الباحثون علاقة الملح بتلك الزيادة بعد تفاقُم المرض داخل خلايا الفئران المصابة التي تتناول الملح، ومقارنتها بأخرى تتناول الغذاء المعتاد. وينصح الأطباء بالاعتدال في تناول الملح إلى أن تقوم دراسات تالية بتأكيد العلاقة وتحدد الكمية المناسبة لتناوله.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.