تتزايد مخاوف العلماء بشأن الآثار الجانبية العكسية المحتملة لمشروبات الطاقة على وظيفة القلب، ولا سيما بين المراهقين والشباب الذين يمثلون أكبر فئة من المستهلكين. ويحذر العلماء من أن مشروبات الطاقة التي تحتوي على الكافين والتورين يمكنها أن تغير من معدل انقباض القلب؛ ففي دراسة بجامعة بون الألمانية على ١٨ فردًا من الأصحاء، بينهم ٣ سيدات، ومتوسط أعمارهم ٢٧.٥ سنة، قام العلماء بتصوير قلب كل فرد قبل تناول المشروب وبعد ساعة من تناوله بالرنين المغناطيسي. وبمقارنة الصور وجدوا ارتفاعًا كبيرًا في مقاييس انقباض البطين الأيسر المسئول عن استقبال الدم المحمل بالأكسجين من الرئتين، ثم ضخه إلى الشريان الأورطي الذي يوزعه بدوره إلى سائر الجسم. ولم يكن هناك اختلافات كبيرة في معدل ضربات القلب أو ضغط الدم، أو في مقدار الدم الخارج من البطين الأيسر بين قبل وبعد تناول المشروب، لكنهم يرون أنه لا بد من إجراء المزيد من الدراسات لفهم هذه الآلية، ولتحديد إلى أي مدى يدوم تأثير المشروب، وتقييم تأثيره على المدى الطويل، وعلى مرضى القلب. وينصح العلماء بتجنب الأطفال والأشخاص الذين يعانون من اضطراب في ضربات القلب للمشروب؛ لأن التغير في انقباض القلب يمكن أن يؤدي إلى اضطراب ضربات القلب. وفي تقرير لإدارة خدمات الصحة العقلية والمواد المسببة للإدمان صادر عام ٢٠١٣، تبين أن عدد الحالات التي وفدت إلى قسم الطوارئ على إثر تناول مشروبات الطاقة في الفترة ما بين عامي ٢٠٠٧ و٢٠١١ في الولايات المتحدة قد تضاعف من ١٠٠٦٨ حالة إلى ٢٠٧٨٣ حالة.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.