في دراسة استمرت لمدة ثماني سنوات بجامعة رايس بهيوستون على ١١٠٠٠ مريض في ولاية تكساس بالولايات المتحدة، تبين أن هناك علاقة بين الارتفاع في نسب الملوثات بالجو وبين حدوث السكتات القلبية. ورصدت الدراسة زيادة في حدوث السكتات القلبية بنسبة ٤,٤٪ مع الزيادة في نسبة غاز الأوزون السام في الجو عن النسب المعتادة خلال الثلاث ساعات السابقة لحدوث الأزمة. والجدير بالذكر أن غاز الأوزون يتكون في الجو نتيجة تفاعل الملوثات الصادرة من عوادم السيارات وأدخنة المصانع في وجود ضوء الشمس. ويتصور العلماء أن هذه الملوثات تسبب تهيجًا والتهابًا للجهاز التنفسي وترفع من كم الشوائب الحرة في الجسم فتضغط على القلب وتسبب السكتة القلبية. وينصحون ببقاء مرضى القلب، خاصة كبار السن داخل منازلهم في تلك الأيام التي تزيد فيها نسب التلوث في الجو.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.