تمكن مجموعة من الجيولوجيين بقيادة تروند تروسفيك بجامعة أوسلو من العثور على بقايا قارة صغيرة غارقة من ٦٠ مليون سنة، ومخبَّأة تحت كتل كبيرة من حمم البراكين تحت مياه المحيط الهندي ما بين مدغشقر والهند. وتأتي البراهين على وجود تلك القارة من شواطئ جزيرة موريشيوس حيث جمع الجيولوجيون ذراتٍ من رمال الشاطئ من منطقتين بساحل الجزيرة، وبتحليلها كشفوا عن وجود بلورات من الزركون يتراوح عمرها ما بين ٦٦٠ إلى ١٩٧٠ مليون سنة، وهو أكثر بكثير من عمر الجزيرة الذي يقدر ﺑ ٩٫٨ مليون سنة. ويرجح العلماء أن تلك الذرات تنتمي إلى صخور قديمة لقشرة القارة الغارقة، انفصلت وانتشرت من خلال قذائف الحمم البركانية الحديثة. ويحمل هذا الاكتشاف بعض الفوائد الاقتصادية للجزر الموجودة فوق القارة الغارقة والتي أُطلق عليها موريشيا؛ فقانون البحر يتيح لهم التمتع بحقوق الملكية لعمق ٢٠٠ ميل بحري حول الجزر؛ وذلك لوجودهم فوق قشرة قارية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.