بعد أن ظل العلماء قرونًا طويلة يبحثون عن حل للُغْز بدْء الحياة، وضع علماء جامعة «كورنل» تصورًا جديدًا لكيفية نشأة الحياة على كوكب الأرض؛ ففي محاولة لتخليق الهلام المائي أو الجل المائي للحصول على وسيط لإنتاج البروتين واستعماله في هندسة الأنسجة وتصنيع العقاقير، تنبَّه الباحثون إلى إمكانية استخدام الطين لتركيب جل مائي بشكل منخفض التكاليف. والجل المائي هو وسيط يتخلله الكثير من المساحات الميكروسكوبية التي تسمح بامتصاص كميات كبيرة من المياه تمامًا كالإسفنج. ويظن العلماء أن الجل المائي الذي تكون من الطين داخل مياه المحيطات القديمة قد وفر مأوًى صالحًا وآمنًا للتفاعلات الكيميائية الضرورية بين المعادن المحتجزة داخل تلك المساحات حتى تكونت الجزيئات الحيوية، مثل: الحمض النووي، والبروتينات الحيوية على مدى مليارات السنين. وقد توافقت تلك النظرية مع التاريخ الجيولوجي لبداية ظهور الطين مع ترشح السيلكات من الصخور في نفس الوقت الذي بدأت الجزيئات الحيوية في التكون؛ مما يشير إلى صحة هذه النظرية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (1)

  • default avatar
    أيمن حسن ·٣١ مايو ٢٠١٤، ٢١:٤٥ م

    ﻣﺨﻠﻮﻗﻮﻥ ﻣﻦ (ﻧﻄﻔﺔ )- ﺃﺻﻠﻨﺎ ﻣﻦ ( ﻃﻴﻦ )- ﺃﺭﻗﻰ ﺛﻴﺎﺑﻨﺎ ﻣﻦ ( ﺩﻭﺩﺓ )- ﺃﺷﻬﻰ ﻃﻌﺎﻣﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﺸﺮﺓ ( ﻧﺤﻠﺔ )- ﻣﺮﻗﺪﻧﺎ ( ﺣﻔﺮﺓ )- ﺗﺤﺖ ( ﺍﻷﺭﺽ )ﻓـ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘــﻜﺒُّﺮ!...،