الجاذبية الأرضية تغير سطح القمر

مها زاهر

١ يوليو ٢٠١٤

تتصارع قوى الجاذبية على الأرض والقمر وتتجاذب فيما بينهما حتى إن سطح القمر يشهد تغيرات وبروز في كلا وجهيه. هذا ما يكشف عنه تقرير جديد لوكالة ناسا يحمل قياسات دقيقة لسطح القمر …

يظهر تأثير جاذبية القمر على الأرض لزُوَّار شواطئ البحار والمحيطات بشكل واضح في أوقات المد والجزر، وبالرغم من قوة الجاذبية الأرضية فإنه لا يمكن ملاحظة تأثيرها على القمر؛ فمياه البحار والمحيطات حرة الحركة بينما القمر في أغلبه كتلة صُلبة، ولا يُرى منه للناظرين سوى الوجه المقابل للأرض. ويُشَبِّهُ علماء وكالة ناسا عَلاقة الجاذبية بين الأرض والقمر بلُعبة شد الحبل أو بالرقصة التي يتجاذب فيها الطرفان أحدهما الآخر، مع حدوث تغيير بسيط في شكلهما من المستدير إلى البيضاوي ومواجهة الأطراف الممدودة بعضها للبعض جراء هذا التجاذب. ويشير تقرير جديد للوكالة إلى أن قُوَى الجاذبية على القمر والأرض تتصارعان فيما بينهما؛ حتى إن سطح القمر يعاني من تشوُّهات نتيجة تأثير الجاذبية الأرضية القوية عليه في ظاهرة يُطلق العلماء عليها «مد القمر». فقد تمكن علماء ناسا لأول مرة من رصد هذا التأثير بدقة من المدار في الفضاء الخارجي عن طريق تجميع بيانات كل من المسبارين «مستكشف القمر المداري» و«مختبر ناسا لدراسة مجال الجاذبية والتشكيل الداخلي للقمر». وتبين وجود نتوء على وجه القمر المقابل للأرض بلغ ارتفاعُه نحو ٥١ سنتيمترًا، ونتوء آخر مماثل على الوجه الآخر البعيد عن الأرض. وبقياس ٣٥٠ ألف موقع على سطح القمر على كلا الوجهين عدة مرات على فترات، تبين أن هذا النتوء يستجيب لحركة الأرض البسيطة عند النظر من فوق سطح القمر؛ فيغير النتوء من مكانه عدة سنتيمترات على مدار الوقت تبعًا لهذه الحركة. ويُثْبِتُ هذا التغير في موقع النتوء أن القمر يتمايل مع حركة الأرض فيما يشبه رقصة كونية. ويأمل العلماء أن يستدلوا من هذا الكشف بصورة أكبر على التركيب الداخلي للقمر.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.