تثير جرثومة العنقوديات الذهبية المقاومة للمثسلين المعروفة ﺑ «المرسا» قلقًا شديدًا عند الإصابة بها؛ لخطورتها على الصحة، وصعوبة الشفاء منها؛ فهي الجرثومة الخارقة التي تقاوم العلاج بالمضادات الحيوية، وتنتقل من جروح سطحية في الجلد إلى عدوى في مجرى الدم، وتتسبب في الإصابة بالالتهاب الرئوي، وقد تؤدي إلى الوفاة. وقد ارتبطت الإصابة بجرثومة «المرسا» — منذ اكتشافها في بريطانيا عام ١٩٦١ حتى وقت قريب — بالأماكن العامة، مثل: المستشفيات، ودُور الرِّعاية والتمريض، والنوادي الصحية. إلا أن دراسة بالمركز الطبي لجامعة كولومبيا بمدينة نيويورك كشفت عن انتقال هذه الجرثومة من أماكنِ تكاثرها المعتادة لتستوطن المنازل في أجزاءٍ من الولاية. وقد اتخذ الباحثون من سلالة «يو إس إيه ٣٠٠» — التي تسببت في إصابات وبائية عبر الولايات المتحدة في الأعوام القليلة السابقة — موضعًا للدراسة؛ للوقوف على كيفية إنشاء الجرثومة لمستعمَراتها وكيفية انتقال العدوى. وبتركيب التسلسل الجيني لأربعمائة عينة من الجرثومة — تم جمعها من ١٦١ مريضًا سابقًا بالعدوى — ومقارنتها بعينات أخرى من أشخاص أصحاء، ثم جمع بيانات عن التاريخ المرضي للمشاركين في الدراسة، واستخدامهم للمضادات الحيوية، وأماكن سكنهم؛ لتحديد الشبكة التي تتكاثر من خلالها الجرثومة وتنتقل عبر أفراد المجتمع، وجد الباحثون أن التشابُه الجيني بين عينات الجرثومة من الأفراد والأماكن التي يقيمون فيها أكبر بكثير من عينات الأفراد المصابين بها، ولكن لا توجد صلة أو تواصل بينهم؛ ممَّا يدل على وجود الجرثومة في المنازل وتكاثرها هناك. كما اتضح من الدراسة تحوُّر نحو ثلثي عينات الجرثومة؛ بحيث يمكنها مقاومة المضادات الحيوية من مجموعة الفلوروكينولون التي انتشر استخدامُها في العقدين الماضيين. ويُرجِّح الباحثون أن التوسُّع في استخدام المضادات الحيوية، وتعرُّض الجراثيم الموجودة في المنازل لنسب ضئيلة منها، تسبَّب في تطوير الجراثيم لوسائلها في مقاومة وسائل العلاج المعتادة. ويدعو الباحثون إلى اجتثاث أماكن تكاثُر الجرثومة في المنازل، ويحذرون من التوسُّع في استخدام المضادات الحيوية وتعاطيها بشكل عشوائي؛ فحسب تقدير العلماء، فإن نِصف ما يتم صرفه من المضادات الحيوية يكون غير ضروريٍّ.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.