أخبار [٥٩١–٦٠٠ من ٦٦٢ خبر]

  • عيد هولي أو مهرجان الألوان عند الهندوس
    مها زاهر · ١١ أبريل ٢٠١٣

    احتفل الهندوس — في الهند ونيبال وكذلك الجاليات الهندوسية الكبيرة في مختلف أنحاء العالم — نهاية مارس الماضي بعيد هولي أو مهرجان الألوان، وهو العيد الذي يحتفل فيه الهندوس بقدوم فصل الربيع وبخصوبة الأرض وغزارة الحصاد. وهم يحيون ذكرى تدمير الشيطانة هوليكا وحرقها عن طريق تقوى وإخلاص الإله فيشنو في العبادة، وما يمثل ذلك من انتصار للخير على الشر. وفي الليلة التي تسبق العيد توقَد النيران وتضاء المشاعل للتعبير عن حرق الأرواح الشريرة والتخلص منها. وعلى مدى أيام الاحتفال بالعيد يقوم المشاركون برش المياه الملوَّنة على بعضهم البعض وتلطيخ ملابسهم ووجوههم بمساحيق الألوان المستخلَصة من الزهور وورق الشجر والأعشاب الطبية والتي ترمز لبهجة وحيوية وتعدد ألوان الربيع.

  • مادة جديدة لتخزين الحرارة
    مها زاهر · ١١ أبريل ٢٠١٣

    أعلن الباحثون بالجمعية الأمريكية للكيمياء في مجلة «الهندسة والكيمياء الخضراء» عن مادة جديدة تتكون من شمع البرافين وحبيبات الرمل المضغوطة كإحدى المواد التي تحفظ الحرارة وتعيد إطلاقها مرة أخرى. وتستخدم هذه المواد في امتصاص وتخزين الحرارة من الشمس بالنهار وإطلاقها بالليل عند انخفاض درجات الحرارة أو في الأيام الغائمة، وذلك أثناء تحوُّلها من الحالة السائلة إلى الحالة الصُّلبة والعكس. ويتميز شمع البرافين عن غيره بأنه أحد المشتقات البترولية التي تمتص الحرارة وتتحول إلى سائل ثم تعيد إطلاق الحرارة أثناء تجمُّدها. وقد ثبتت كفاءة المادة الجديدة في التجربة حيث مرت بثلاثين دورة إذابة وتجميد، وتحملت حتى ١٣٨ درجة مئوية دون حدوث تسرب؛ مما يؤهلها للاستخدام في تطبيقات متعددة مثل: وحدات الطاقة الشمسية، والصوبات، ومستلزمات التخييم، وملابس الجنود، وغيرها.

  • حقبة جديدة يرتدي فيها الإنسان الأجهزة الذكية
    مها زاهر · ١١ أبريل ٢٠١٣

    بعد الإعلان عن التكهنات بقيام شركة أبل بطرح ساعة ذكية أو «آي واتش» بنهاية هذا العام، أعلنت شركة سامسونج عن قرب إنتاج ساعة ذكية تعمل بنظام الأندرويد، لتبدأ المنافسة المحمومة بين الشركتين على السبق في إحداث الطفرة التكنولوجية الجديدة التي تعتمد على ارتداء الأجهزة الذكية الحديثة. وكما هو الحال في نظارة جوجل التي أُعلن عنها الصيف الماضي، يكون الأساس في هذه الأجهزة هو ارتداؤها بحيث لا يحتاج المستخدم لاستعمال يديه، وأن يتحرك بسهولة بينما تكون هذه الأجهزة متصلة بالهاتف الذكي بخاصية البلوتوث وتقوم بأداء الأوامر المطلوب منها بشكل سهل ومستمر. وتتمتع هذه الأجهزة بعدة تطبيقات تناسب حركة المستخدمين في الأماكن المفتوحة؛ فعلى سبيل المثال: تواردت الأنباء عن أن ساعة آبل سوف تحتوي على عدادت للخُطَى ونبضات القلب، ونظام لقراءة الخرائط وتحديد المواقع، وقابلية التعرف على المتصلين، وإجراء الاتصالات وتلقي الرسائل بالتناغم مع نظام التشغيل «آي أو إس» في الهاتف الذكي. كما يعمل فريق مكون من ١٠٠ من مصممي شركة أبل على إطالة عمر شحن البطارية، وجَعل شكل الساعة جذابًا، ويتوقع المراقبون طرحها بنهاية ٢٠١٣.

  • اكتشاف جسيم «بوزون هيجز»
    مها زاهر · ١٠ أبريل ٢٠١٣

    أكد فريق علماء مختبر المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية «سرن» أثناء اجتماعهم بمؤتمر موريوند بإيطاليا على أن الجسيم الذي تم اكتشافه العام الماضي هو بالفعل بوزون هيجز أو «الجسيم الإله». وتأتي أهمية هذا الجسيم من كونه الجسيم الذي يفسِّر لماذا تتمتع الأشياء في الكون بالكتلة وفق نظرية النموذج المثالي الذي تنبأ به العالم البريطاني بيتر هيجز، كما يلقي الضوء على كيفية نشأة الكون وتطوره. وقد جرى البحث عن هذا الجسيم منذ الستينيات إلى أن تم اكتشافه أثناء تجارب مُصَادِمِ الهدرونات الكبير؛ حيث تتصادم البروتونات وتتحطم عند سرعة شديدة مشابهة لسرعة الضوء. وتُقام التجارب في هذا المصادِم الموجود داخل نفق بالقرب من منطقة الحدود بين فرنسا وسويسرا بهدف الحصول على طاقة شديدة تُماثِلُ الانفجار الكبير واللحظات البسيطة التالية له. وقد تم العثور على بوزون هيجز رغم صعوبة رصدِه؛ فجسيم واحد يظهر كل تريليون تصادُم كما أنه يضمحل ويختفي في لحظات بسيطة. وسيقوم علماء المختبر بتجارب أخرى في المستقبل بعد إعادة تشغيل المصادم عام ٢٠١٥ لتحديد نوع جسيم «بوزون هيجز» المكتشف.

  • بعد فحص المومياوات القديمة: الإنسان القديم كان يعاني من انسداد الشرايين كذلك
    مها زاهر · ١٠ أبريل ٢٠١٣

    كشفت الدراسة التي قام بها فريق من العلماء بقيادة جريج توماس أخصائي القلب بجامعة كاليفورنيا إرفاين عن أن الإنسان القديم كان يعاني من تصلب وانسداد الشرايين التي تؤدي إلى أمراض القلب. وقد تبين ذلك بعد إجراء أشعة مقطعية ﻟ ١٣٧ مومياء قديمة يتراوح عمرها من ٢٠٠٠ إلى ٤٠٠٠ سنة قبل الميلاد، تنتمي لأربع حضارات قديمة، ومن أربع جهات جغرافية مختلفة من العالم؛ مصر وبيرو وألاسكا وجنوب غرب أمريكا. وقد رصد الدارسون تكلُّسًا وانسدادًا في شرايين ٤٧ مومياء بنسبة ٣٤٪ رغم تنوع أشكال الغذاء ومصادره لتلك المومياوات. وتأتي نتائج هذه الدراسة عكس الاعتقاد الطبي الشائع أن نمط الحياة الحديثة ونوعية الغذاء غير الصحي ونسبة الدهون المشبعة والكولسترول فيها هي السبب الرئيسي في انتشار أمراض القلب والشرايين في العصر الحديث. ويرجِّح الباحثون في نهاية الدراسة أن مرض تصلب الشرايين هو جزء طبيعي من عملية الكِبَر والشيخوخة، إلا أن البعض الآخر ما زال يرى أن نمط الحياة الحديثة يسرع من هذه العملية.

  • العثور على ساعة شمسية بوادي الملوك
    مها زاهر · ١٠ أبريل ٢٠١٣

    عثر فريق من الباحثين — في التنقيب عن الآثار — بجامعة بازل بسويسرا على واحدة من أقدم الساعات الشمسية المصرية بالقرب من بيوت بُناة المقابر الملكية بوادي الملوك. وتتكون الساعة من قطعة مسطَّحة من الحجر الجيري عليها حَفْرٌ باللون الأسود لنصف دائرة مقسَّمة إلى ١٢ جزءًا، قياس الواحد منها حوالي ١٥ درجة، ومقسَّم بدوره بنقاط رفيعة للحصول على توقيت أدق، ويوجد تجويف صغير في منتصف خط القاعدة لنصف الدائرة الذي يبلغ طوله حوالي ١٦ سم، ويتصور أن يكون هذا التجويف لتثبيت لسان من المعدن أو الخشب ليُلقي بظلِّه على الأقسام أثناء النهار فيشير إلى مرور الوقت. وترجع الساعة للقرن الثالث عشر قبل الميلاد أي منذ حوالي ٣٣٠٠ سنة، ويظن العلماء أن العمال كانوا يستخدمونها لحفظ الوقت ومعرفة عدد ساعات عملهم بالمقابر.

  • التوصل إلى آلية الإصابة بالفيروس الجديد القاتل
    مها زاهر · ٩ أبريل ٢٠١٣

    توصَّل علماء مركز إرازمُس الطبي بهولندا إلى الأسلوب الذي يتمكَّن به فيروس كورونا الجديد من إصابة الجهاز التنفسي للمرضى. وينتمي هذا الفيروس إلى نفس عائلة فيروسات البرد الشائعة والتي تضم فيروس السارس الذي ظهر في آسيا عام ٢٠٠٣. وقد ظهر هذا الفيروس في الشرق الأوسط في أبريل من العام الماضي، وأصاب خمسة عشر شخصًا توفي منهم ٩، آخرهم رجل في المملكة العربية السعودية في الثاني من مارس الماضي. وقد تعرَّف الباحثون على نوع مستقبِلات الفيروس وتوزيعها في الجسم، الأمر الذي يمكِّن العلماء من التعرف على آلية الإصابة بالعدوى، واتضح أن المستقبِل للفيروس بالجسم هو بروتين يوجد على سطح الخلايا المنتشرة في الجهاز التنفسي السفلي؛ مما يفسر ظهور الأعراض في الرئتين بدلًا من أعراض البرد المعتادة في الجهاز التنفسي العلوي، كالتهاب الحلق ورشح الأنف. ويعكف العلماء على اكتشاف مادة تحبِط عمل مستقبِلات ذلك الفيروس في الجسم كخطوة أولى لتطوير علاج وتطعيم ضد هذا المرض.

  • غموض حول ظهور حزام إشعاعي جديد حول الأرض ثم اختفائه
    مها زاهر · ٩ أبريل ٢٠١٣

    كشفت الصور التي يبثها مسبارا ناسا لحزام فان آلن الإشعاعي المحيط بالأرض عن ظهور حلقة جديدة من الجسيمات المشحونة المكوِّنة للحزام بين الحلقتين المعروفتين، وبقائها لمدة أربعة أسابيع ثم اختفائها. وكانت وكالة ناسا قد أرسلت مسبارين مجهَّزين بمجسَّات من تصميم فريق من علماء جامعة كولورادو ببولدر في أغسطس الماضي وتحت مراقبة نفس الفريق؛ لدراسة حلقتي الحزام اللتين تم الكشف عنهما في الخمسينيات من القرن الماضي. وتتكون الحلقة الداخلية — والتي تبعد عن الأرض حوالي ألف كيلومتر — من البروتونات وبعض الإلكترونات، بينما تتكون الحلقة الخارجية أساسًا من الإلكترونات. وتتأثر حلقات الحزام — خاصة الخارجية منها — بالعواصف الشمسية مثلًا فيتغير شكلها أو تكوينها؛ ولهذا يرجح العلماء أن يكون سبب ظهور الحلقة الجديدة واختفائها هو موجة شمسية مفاجئة، كما يرون أن مزيدًا من الدراسة لحزام فان آلن سيساهم في فهم تأثير الشمس على الفضاء القريب من الأرض، والتنبؤ بحالة الجو، بالإضافة إلى معرفة المخاطر التي تواجه إطلاق الأقمار الصناعية ورحلات الفضاء، والتحكم فيها.

  • اكتشاف بكتيريا تقاوم حب الشباب
    مها زاهر · ٩ أبريل ٢٠١٣

    كشفت دراسة بجامعة كاليفورنيا بالتعاون مع معهد الجينوم بجامعة واشنطن أن بعض سلالات البكتيريا قد تكون مفيدة للبشرة وتحميها من حَبِّ الشباب، بعد أن كان الاعتقاد السائد أن البكتيريا هي السبب الرئيسي في ظهور حَبِّ الشباب. وقد جمع الباحثون عينات من ٥٢ شخصًا لا يعانون من حَبِّ الشباب و٤٩ عينة من أشخاص مصابين به، وبإجراء تحليل الجينوم لما عُثِرَ عليه من بكتيريا في هذه العينات اتَّضح أن هناك سلالتين موجودتين بشكل دائم على البشرة المصابة، وأن الحمض النووي فيهما قد تحوَّر لتستثيرا مناعة الجلد مسببتين حب الشباب، بينما قامت سلالات أخرى من البكتيريا التي توجد على البشرة السليمة بتطوير نظام دفاعي يقاوم السلالات والفيروسات الأخرى الضارة بالبشرة. ويرى العلماء أنه يجب تطوير علاج يقاوم السلالات المسبِّبة لحَبِّ الشباب ويحافظ على السلالات التي تقاومه كبديل لأنواع العلاج السائدة التي تقتل كل أنواع البكتيريا الموجودة على البشرة.

  • اختيارات «أعجبني» على الفيس بوك تكشف عن الشخصية
    مها زاهر · ٩ أبريل ٢٠١٣

    كشفت دراسة نشرت بمجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية أنه يمكن التعرُّف على الصفات الشخصية لمستخدمي موقع الفيس بوك بدقة كبيرة من خلال اختياراتهم التي تظهر عند الضغط على زر «أعجبني». وقد قام فريق من باحثي جامعة كمبريدج بالتعاون مع شركة مايكروسوفت بالدراسة لاستكشاف علاقة الترابط بين الاختيارات على موقع الفيس بوك وبعض مظاهر الشخصية. وقد قام الباحثون بتطوير برنامج للتنبؤ بالصفات الشخصية لمستخدمي الفيس بوك، وذلك عن طريق إدخال البيانات الشخصية لحوالي ٥٨٠٠٠ من المتطوعين الذين أجابوا على استطلاع على تطبيق «ماي برسوناليتي»، والبيانات المتاحة عن اختياراتهم من أخبار وصفحات ورسائل على نفس الموقع، وقد تعرَّف البرنامج على اللمحات الأساسة لشخصية المتطوعين — مثل الجنس واللون والعرق والديانة والانتماءات الحزبية والميول الشخصية — بنِسَبٍ كبيرة، كما تمكن من التنبؤ ببعض الصفات الغريبة مثل الحالة الاجتماعية لأهل المستخدم بنسبة ٦٠٪ عن طريق الإعجاب ببعض المقولات عن العلاقات الشخصية والاجتماعية، كما وجد البرنامج علاقة ترابُط بين حب البطاطس الدائرية المقلية ونسب الذكاء المرتفعة، وهو ما لم يتمكن الباحثون من تفسيره. ويرى الباحثون أن هذا البرنامج سيفتح مجالًا لشركات التسويق والإعلانات لتصميم حملاتها على أساس ما يفضله العملاء.