زيادة تسارع تغير المجال المغناطيسي للأرض

فايقة جرجس حنا

١ يوليو ٢٠١٤

لولا المجال المغناطيسي لانعدمت الحياة على وجه الأرض؛ فهو يدرأ عنا الأشعة الكونية الضارة مشتتًا إياها في الفضاء الخارجي، ويَحُول دون وصول الجسيمات المشحونة بالطاقة. ومن المتوقع أن تشهد الأرض تغيرًا في قوة المجال المغناطيسي؛ لهذا أطلقت وكالةُ الفضاء الأوروبية بَعثةَ أقمار اصطناعية لرصْد المجال المغناطيسي للأرض بدقة متناهية …

أطلقت وكالة الفضاء الأوروبية في شهر نوفمبر من عام ٢٠١٣ بَعثةَ أقمارٍ اصطناعية — مكوَّنة من ثلاثة أقمار ضخمة أطلقت عليها اسم «سوارم» — لتدور حول الأرض على ارتفاع يتراوح بين ٣٠٠ كيلومتر و٥٣٠ كيلومترًا، بغرض رصد المجال المغناطيسي للأرض، الذي يلعب دورًا حيويًّا في الحياة على سطح كوكبنا؛ فلولاه لتلاشت الأغلفة الجوية، وطالتنا الأشعة الكونية الضارة، والأجسام المشحونة القادمة من باطن الشمس والفضاء العميق، كما أنه يلعب دورًا في تحسين حالة مُناخ الأرض. ومن المقرر أن تستمر هذه البعثة لأربع سنوات. وستساعدنا البيانات التي تجمعها الأقمار في فهم أفضل لكيفية عمل المجال المغناطيسي، وكيف يتأثر بالشمس، ولماذا تضعف أجزاء منه. وقد أظهرت الأقمار بالفعل أن القطب الشمالي المغناطيسي للأرض — الذي يختلف عن القطب الشمالي الجغرافي — يتحرك جنوبًا نحو سيبيريا، وأنه على مدار الستة أشهر المنصرمة انخفضت قوة المجال بنسبة ١٥٪؛ مما يترتب عليه تغيُّر في مُناخ الأرض، وزيادة العواصف الشمسية التي يمكن أن تؤدي إلى انهيار الشبكة الكهربائية، وحدوث ثقوب مؤقَّتة في طبقة الأوزون، وزيادة مخاطر التعرض للأشعة الكونية التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع معدلات إصابة الإنسان بالسرطان. وقد شهد نصفُ الكرة الأرضية الغربي انخفاضًا في قوة المجال، في حين اشتدت قوته على جنوب المحيط الهندي. ويؤكد العلماء أن هذا التغيُّر في كِفَّة قوة المجال المغناطيسي ما بين القطبين الشمالي والجنوبي هو شيء طبيعي، لكن الغريب هو مُعدَّل تسارُع هذا التغيُّر؛ إذ حدث التغيُّر على مدار اﻟ ٢٠ مليون عام المنصرمة بمعدل ثابت كل ٢٠٠ ألف أو ٣٠٠ ألف عام. وآخر مرة حدث فيها انقلاب حادٌّ في معدل التسارع كان منذ حوالي ٨٠٠ ألف عام، لكن التسارُع آخذ في ازدياد كبير؛ إذ كان يتحرك المجال بسرعة ١٠ أميال في العام في مطلع القرن العشرين، لكن المعدل زاد ليصبح حوالي ٤٠ ميلًا في العام حاليًّا. ويقول العلماء: إنه إذا استمر القطب المغناطيسي في التسارُع بهذا المعدل الكبير؛ فستكون العواقب أخطر ممَّا لو تحرك ببطءٍ على مدار آلاف السنين كما كان من قبلُ.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (3)

  • default avatar
    Ahmed Zidane ·٢١ سبتمبر ٢٠١٥، ٤:٣٥ ص

    خطر جدااا #ربنا_يسترها

  • default avatar
    hisham osman ·١١ أغسطس ٢٠١٤، ٢٠:٥٩ م

    الشمس تخرج من مفربها

  • default avatar
    hisham osman ·١١ أغسطس ٢٠١٤، ٢٠:٥٩ م

    الشمس تخرج من مفربها