أثار مجلس الشيوخ بولاية كنتيكت الأمريكية مؤخرًا جدلًا واسعًا في مجال تاريخ الطيران، بعد أن أصدر قرارًا بمنح لقب أول من قام بالتحليق في الجو بطائرة ذات محرك إلى جوستاف وايتهد بدلًا من الإخوة رايت. ويأتي هذا القرار بعد ظهور فيلم وثائقي للمؤرخ الأسترالي جون براون عن حياة جوستاف وايتهد وشغفه بالطيران وتصميماته المختلفة للعديد من الطائرات. ويزعم بعض المؤرخين أن وايتهد سبق الإخوة رايت في الطيران بسنتين؛ حين قام بالتحليق بطائرته «الكوندور رقم ٢١» من حقل فيرفيلد بولاية كنتيكت في أغسطس عام ١٩٠١. ويستشهد المدافعون عن أحقية وايتهد باللقب بصورة لطائرة تنسب لوايتهد تحلق فوق الأرض، بينما يشكك البعض الآخر من المؤرخين في دقة هذه الصورة؛ نظرًا لعدم وضوح تفاصيل الطائرة بها. كما يعود البعض إلى مقالة نشرت عام ١٩٠١ تصف تجربة وايتهد في الطيران، مستشهدين بأقوال وايتهد نفسه عن التحليق بالطائرة فوق الأرض. ولا زال كثير من المؤرخين، بما في ذلك متحف سميثونيان لتاريخ الطيران والفضاء، يعتقدون بأحقية الإخوة رايت باللقب، خاصة وأن وايتهد لم يترك تصميمًا لطائرة تبين لها القدرة على الطيران.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.