في إحدى الدراسات بمدرسة الطب بجامعة ستانفورد وجد العلماء أن الأجهزة المناعية للمرأة تستجيب على نحو أقوى من الرجل لِلِقاح الإنفلونزا. وكان الغرض من الدراسة هو معرفة الفروق في الاستجابة للقاح الإنفلونزا بين الذكر والأنثى، فقام العلماء بقياس الاستجابات المناعية عند ٥٣ امرأةً و٣٤ رجلًا بعد حقنهم بلقاح الإنفلونزا الموسمية، ووجدوا أن النساء أنتجت نسبًا أعلى من الأجسام المضادة مقارنةً بالرجال. توصلت الدراسة أيضًا للمرة الأولى إلى أن مجموعة من الجينات ينظمها هرمون الذكورة التستوستيرون ربما تكون المسئولة عن ضعف الأجهزة المناعية عند الرجال عن النساء؛ إذ وجد الباحثون علاقةً بين نسب التستوستيرون والاستجابة المناعية للرجال، فأولئك الذين لديهم نسب عالية منه، تكون استجابتهم المناعية للِّقاح أضعف أو معدومة. ولطالما كان معروفًا أن الرجال يميلون أن يكونوا أكثر عرضة للعدوى الفيروسية والبكتيرية مع أن أسباب هذا لا تزال غير واضحة. ووجد الباحثون أن النساء عادةً يكون لديهن نسب من بروتين السيتوكين تسبب الالتهاب الذي هو استجابة مناعية معروفة، في حين أن التستوستيرون له خواصُّ مضادة للالتهاب كما جاء عن الدراسة. ولا يزال غير معلوم على وجه الدقة سبب أن هرمونًا من شأنه أن يعزز بعض الصفات الذكورية وفي الوقت نفسه يُضعِف الجهاز المناعي. غير أنه وفقًا للدراسة، قد يكون الإفراط في الاستجابة أكثر خطورة من العدوى وحدها؛ وحينها يمكن أن يهاجم الجهاز المناعي الأنسجةَ السليمة، كما في أمراض المناعة الذاتية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.