الفن والطبيعة والروحانية لمكافحة الالتهاب

فايقة جرجس حنا

٢٥ فبراير ٢٠١٥

وجد العلماء أن مشاعر الروحانية والتواصل مع الطبيعة والاستمتاع بالأعمال الفنية لها تأثير في خفض مستويات بروتينات السيتوكينات المسئولة عن حدوث الالتهاب؛ إذ إن ارتفاعها المستمر يصاحبه بعض المشكلات الصحية …

توصَّلت إحدى الدراسات الحديثة، بجامعة كاليفورنيا بيركلي، أن ثمة علاقة بين مشاعر الوجل الذي نشعر به لدى التواصُل مع الطبيعة والتعجُّب والاستمتاع بالأعمال الفنية — المشي وسط الطبيعة، والاستمتاع بالموسيقى، والتأمل في الأعمال الفنية — وانخفاض مستويات بروتينات السيتوكينات. والسيتوكينات هي بروتينات التهابية تشحذ الجهاز المناعي لإطلاق الاستجابة الدفاعية المعروفة بالالتهاب عند محاربة مرض أو عدوى. لكن الارتفاع المستمر للسيتوكينات تصاحبه بعض المشكلات الصحية؛ مثل: أمراض القلب، وداء ألزهايمر، والاكتئاب، وداء السكري. وترتبط السيتوكينات بالاكتئاب؛ حيث وجدت إحدى الدراسات السابقة أن نسبة السيتوكينات ترتفع لدى مصابي الاكتئاب؛ مما يوحي بأنه عندما تبعث السيتوكينات بإشارة إلى المخ ليحدث الالتهاب، تحجب السيتوكينات هرومونات ونواقل عصبية، مثل السيروتونين والدوبامين، التي تحكم المزاج والشهية والنوم والذاكرة؛ ومن ثَمَّ تؤثر مستويات السيتوكينات تأثيرًا مباشرًا في الصحة وطول العمر. وفي الدراسة التي شارك فيها ٢٠٠ طالب، أخذ الباحثون عينات من لعابهم بعد أن طرحوا عليهم أسئلة حول درجات شعورهم بمشاعر إيجابية في يوم معين، فوجدوا أن نسب السيتوكينات لدى أولئك الذين شعروا بمشاعر جيدة، ولا سيما الوجل والتعجب والاندهاش كانت الأكثر انخفاضًا. ويقول العلماء إنه قلما تجري دراسة مشاعر الوجل مقارنة بالمشاعر الأخرى. وقد وجدت بعض الدراسات السابقة أن الروحانية والوجل يمكن أن يُعزِّزا التفكير الإبداعي، ويسببان حدوث تحول شخصي عميق في شخصية الإنسان. وتشير الكثير من الأبحاث عمومًا إلى أن المشاعر الإيجابية تلعب دورًا هامًّا في تعزيز الصحة البدنية وطول العمر، كما أشارت بعض الأبحاث إلى أن ممارسة التأمُّل تحسِّن الصحة العاطفية. من ثَمَّ إذا كنت تعتبر التمشي في حديقة أو الذهاب إلى المتحف مجرد عادة، يُفضل أن تنظر إلى هذه الممارسات على أنها أمور هامة تعزز صحتك البدنية، وكذلك النفسية، ويُنصح بأن تجعلها جزءًا من حياتك اليومية. وعن سبب تأثير الفنون والطبيعة والروحانية في الإنسان على هذا النحو الإيجابي، يقول العلماء إن الوجل يرتبط بالفضول والاستطلاع، وهو عكس الاستجابات السلوكية للإنسان عندما يكون مصابًا بالتهاب؛ حيث ينسحب الإنسان منعزلًا عن الآخرين.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.

جميع التعليقات (8)

  • default avatar
    طلب العلم فضيله ·١٥ سبتمبر ٢٠١٦، ١٠:٢٨ ص

    موضوع روعه وخاصه هذه الدراسه القيمه مفيده لكل البشريه بارك الله بكم على هكذا مواضيع

  • default avatar
    Leila Bent ·٢٥ أغسطس ٢٠١٦، ١٩:١٤ م

    جيد جدا هل ممكن أن أرسل الملخص لمنصة التدوين العربية مقال كلاود مع ذكر المصدر

  • default avatar
    شادى الصباح ·١٢ يونيو ٢٠١٦، ١٣:٦ م

    روعه

  • default avatar
    Salah Eddine Benchabiba ·١٩ يناير ٢٠١٦، ١٨:٣٨ م

    السلام عليكمأعتذر لأن هذا ليس تعليقا على المقالة وإنما تساؤلا عن رباعية آرثر كلارك ( راما )، حيث أني دون انتباه بدأت قراءة المقتطف الذي تضعونه في موقعكم (جنة راما)، وبعدها أدركت أنه مقتطف فقط، المهم أعجبتني الرواية فقررت البحث عن تتمتها، عندها اكتشفت أني كنت أقرأ الجزء الثالث، فبحثت عن الجزء الاول وقرأته.الآن بحثت كثيرا عن الجزء الثاني ( راما 2) لكن دون جدوى..فهل لديكم هذه الرباعية كاملة على شكل PDF أو أوراق (سواء مجانية او بمقابل)

  • default avatar
    Riad Taekwondo ·١٦ يناير ٢٠١٦، ٧:٣٠ ص

    السلام عليكمشكرا اخواني مقال رائع استفدت منه كثيرا.. وانا سعيد جدا ومحظوظ لاني تعرفت على هذا الموقع، واستغل الفرصة. لاشكركم على جهود الترجمة.

  • default avatar
    Mohammad Makram ·٨ يونيو ٢٠١٥، ١١:١٧ ص

    الحالة المزاجية عادة ما ترتبط بالتأمل, كما أن لها أثرا علي الجانب العضوي ممثلا في خفض نسب بعض الإفرازات المسببة للأمراض. شكرا علي هذه المقالة.

  • default avatar
    Rano Al Hmash ·١١ مارس ٢٠١٥، ١٧:٥٧ م

    { الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ } .الوجل هو الخوف او الفزع

  • default avatar
    راكان ·٢٧ فبراير ٢٠١٥، ١٢:٥ م

    مقال ممتعلكن ما هو المقصود بالوجل؟شكرا

    • photo avatar
      راكان ·٢٧ فبراير ٢٠١٥، ١٢:٥ م

      ممتع لكن