توصل الباحثون بمعهد ويس بجامعة هارفرد إلى صناعة بلاستيك حيوي جديد من قشور الجمبري، يمكن استخدامه في صناعة الكثير من الأشياء مثل الدُّمى وحافظات الهواتف الخلوية، وهو مكوَّن من بوليمر طبيعي يُسمَّى الكيتوزان المشتق من الكيتين، ويمثل ثاني أكثر مادة عضوية من حيث الوفرة في الكرة الأرضية. وهذا البلاستيك الحيوي له نفس خواص العديد من المواد البلاستيكية المُخلَّقة، فيما عدا أنه يخلو من المخاطر البيئية التي تسببها هذه المواد، كما أن بقية المواد البلاستيكية الحيوية تُصنَع من السليلوز؛ ممَّا يهدد الأشجار التي تُعَدُّ أحد مصادر الغذاء. وتوصل الباحثون إلى طريقة جديدة لمعالجة المادة حتى يمكن استخدامها في صنع أشياءَ كبيرة مُجَسَّمَة مُعَقَّدَة الشكل عن طريق تقنية القولبة بالحقن التقليدية — عملية التصنيع تلك التي تنطوي على إنتاج أجزاء معينة من خلال حقن المادة في القالب المُعَدِّ من قبلُ — وهو ما تَعَذَّرَ على الباحثين من قبلُ. فبعد معرفة كيف تؤثر عوامل مثل درجة الحرارة والتركيز في الخواص الميكانيكية على المستوى الجزيئي، توصل العلماء إلى طريقة لجعل الكيتوزان مادة بلورية سائلة طَيِّعَة لاستخدامها في طرق التصنيع الضخمة، بعد أن أضافوا إليه مكونات طبيعية مثل الماء ومسحوق الخشب؛ لمنحه الشكل والصلابة والمرونة. ويتحلل الكيتوزان في غضون أسبوعين عندما يعود إلى البيئة، بل ويُطلِق أيضًا عناصرَ غذائية تدعم نُمُوَّ النباتات. ويرى العلماء أنه يمكن استخدام الكيتوزان بديلًا للبلاستيك الذي يعتمد على البترول في العديد من الصناعات، وقد استخدموه بالفعل في صناعة مجموعة قطع لعبة شطرنج. ويسعى العلماء الآن إلى تحسين طرق صناعة الكيتوزان حتى يمكن أن تناسب الصناعة التجارية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.