حقًّا ليس كل ما يلمع ذهبًا؛ فبالمصادفة البحتة توصل علماء جامعة كاليفورنيا بمدينة إرفاين إلى طريقة بسيطة من شأنها أن تقلل الوهج الساطع من الألواح الشمسية والشاشات الإلكترونية، والومضات التي تنعكس عن الأسلحة العسكرية مما يعرض القوات للخطر البالغ؛ وذلك عندما لاحظوا مادة تَبَيَّنَ فيما بعدُ أنها سُخام يغطي طبقة مرِنة كانوا يصممونها لتغطية العديد من المنتجات. بذا استطاعوا تصنيع سطح قادر على إزالة الوهج؛ وذلك عن طريق تصنيع نماذج متكررة مخروطية على شكل مُقلة عين العثة — لما كانت عين العثة تتألف من أشكال مخروطية صغيرة كي تقلل الوهج — بمقياس النانو على سطح بوليمر التيفلون وغيره من الأسطح المانعة للالتصاق، ثم استخدموا طبقة من الذهب فوق النماذج المخروطية. ولدهشة العلماء زال بريق الذهب وأي ضوء منعكس عليه، ووجدوا أيضًا أن المادة مانعة للالتصاق وطاردة للسوائل ولا تتأثر بالأمطار والرطوبة. تكمن فائدة هذه المادة الجديدة في أن بعض سكان شاطئ نيوبورت بكاليفورنيا وبعض بلدان إنجلترا وأستراليا يعانون بشدة من الألواح الشمسية التي تعكس ضوء الشمس شديد السطوع بقوة على منازلهم، بالإضافة إلى إمكانية رصد الأعداء للقوات عندما ترتد أشعة الشمس عن الأسلحة، وعدم إمكانية رؤية شاشات الهاتف المحمول في الضوء الساطع.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.