أكملتْ «سولارُ إمبلس» أولُ طائرةٍ تعمل بالطاقة الشمسيةِ الجزءَ الأول من رحلتها التاريخية عبر الولايات المتحدة بنجاح تام؛ فقد حطَّت في مطار فينيكس بولاية أريزونا قادمة من كاليفورنيا بعد ١٨ ساعة طيران متصلة. ومن المنتظر أن تكمل رحلتها في منتصف مايو نحو تكساس، ثم إلى سانت لويس، ثم واشنطن العاصمة لتصل إلى محطتها الأخيرة في مدينة نيويورك بنهاية شهر يونيو. وتعد هذه الرحلة ضمن حملة «جيل نظيف» التي تُروِّج لاستخدام تكنولوجيا نظيفة، أي تكنولوجيا تستهلك مصادر متجددة للطاقة مثل الطاقة الشمسية. ويمكن للطائرة الطيران صباحًا أو مساءً من دون وقودٍ معتمدةً فقط على الطاقة الشمسية؛ فأثناء ساعات النهار تقوم ١٢٠٠٠ خلية شمسية مُثبتة على جناحي الطائرة بتخزين الطاقة في بطاريات الليثيوم؛ لتتمكَّن من الطيران أثناء الليل كذلك. ويبلغ مدى طول الجناحين ٦٣ مترًا، ويصل وزنها إلى ١٦٠٠ كيلو، ويمكنها الارتفاع حتى ٨٥٠٠ متر، وتسَعُ لشخص واحد. ومن المُخطَّط أن تقوم هذه الطائرة برحلة حول العالم عام ٢٠١٥.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.