وضعت دراسة لعلماء الآثار بجامعة يورك البريطانية نظرية جديدة حول السبب الذي دفع أسلافنا الأوائل إلى الانتصاب والوقوف على القدمين بدلًا من الحركة على الأطراف الأربعة. وبينما كان المفهوم السائد أن التغير المناخي وتقلص الغطاء الشجري في البيئة المحيطة هو سبب لجوء فصيلة أشباه البشر إلى هجر الأشجار والمشي على القدمين، تفترض النظرية الجديدة أن الطبيعة الوعرة لمناطق شرق وجنوب أفريقيا هي التي شجعت على الحركة على القدمين. ويظن العلماء أن هذه المناطق ذات الصخور والبروزات والممرات التي تكونت بسبب حركة الصفائح التكتونية والبراكين أصبحت مفضلة لما كانت توفره من مأوًى وأماكن لصيد الطرائد. ولمواكبة مظاهر السطح الوعرة كان على الإنسان الأول استخدام اليدين لتطوير المهارات الحركية؛ مثل: التسلق والاتزان والهرولة والحركة السريعة. ويظن الباحثون أن ذلك ساهم في تطور المهارات الذهنية والاجتماعية واليدوية؛ مما أدى إلى استخدام الأدوات، وهي مرحلة رئيسة في تطور الإنسان.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.