العلاقة بين داء باركنسون والإبداع

فايقة جرجس حنا

٢١ يوليو ٢٠١٤

لاحظ العلماء أن مرضى الشلل الرعاش يتمتعون بحس فني أكثر من ذويهم الأصحاء، الأمر الذي ربطه العلماء بحصولهم على مستقبِلات الدوبامين؛ من ثَمَّ يأمل العلماء الانتفاع من هذه الدراسة في مساعدة هؤلاء المرضى للتعبير عن أنفسهم …

لاحظ الأطباء أن مرضى داء باركنسون — أو الشلل الرعاش — لهم اهتمامات فنية خاصة وهوايات إبداعية تتعارض مع أوجُه عجزهم البدني؛ من ثَمَّ قام العلماء بفحص دراسات حالات من مختلف أنحاء العالم فتطابقت جميعها، ثم قاموا بدراسة تجريبية جديدة — نُشِرَتْ في دورية «أنالز أوف نيرولوجي» — أثبتوا فيها أن مرضى داء باركنسون أكثر إبداعًا من أقرانهم الأصحاء، وأن المرضى الذين يتعاطَوْن جرعات أعلى من الدواء يتحلَّوْن بحس فني أعلى من المرضى الذين يحصلون على جرعات أقل. وفي الدراسة استعان الباحثون ﺑ ٢٧ مريضًا بداء باركنسون وبمجموعة ضابطة مكوَّنة من ٢٧ فردًا سليمًا من نفس الفئة العمرية والمستوى التعليمي، وأخضعوهم جميعًا لاختبارات معروفة لقياس التفكير الإبداعي، وأخرى ابتُكِرَت خصوصًا من أجل الدراسة؛ من بينها اختبار الطلاقة في الكلام، مثل: أن يذكر الفرد أكبر عدد ممكن من الكلمات التي تبدأ بحرف معين وضمن فئة معينة مثل الفاكهة على سبيل المثال، واختبار الترابطات المتباعدة، وغيرها. وفي الجولة الثانية من الدراسة قُسِّمَ المرضى على حسب جرعات الدواء؛ فمرضى داء باركنسون يعانون من نقص الدوبامين، الأمر الذي ينتج عنه الرعشة وسوء التنسيق العصبي الحركي؛ ومن ثَمَّ يحصل المرضى على الدوبامين المُخَلَّق أو منبهات مستقبِلات الدوبامين. ولم يندهش العلماء عندما وجدوا أن أولئك الذين يحصُلون على جرعات أعلى من الدوبامين هم أكثر إبداعية؛ ذلك لأنه طالما ارتبط الدوبامين بالميول الفنية، فمن المعروف أن فان جوخ كان يُصاب بنوبات ذهانية يفرز المخ أثناءها نَسِبًا عالية من الدوبامين، تلك النوبات التي كان يخرج منها بتُحَفِهِ الفنية. ومن ثَمَّ هناك عَلاقة قوية بين الدوبامين والإبداع الفني. ويأمل العلماء الانتفاع من هذا البحث الجديد في نشر الوعي، فعادة ما يشعر مرضى باركنسون بالعزلة بسبب قصورهم البدني؛ من ثَمَّ يمكن أن تكون الأعمال الفنية منفذًا جيدًا لهم للتعبير عن أنفسهم. وبناء على ذلك نظم العلماء بعد هذا البحث معارِضَ فنية لمرضى باركنسون للتعبير عن أنفسهم ولجمع التبرعات لتمويل أبحاث داء باركنسون.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.