يعاني ما يقرب من ٣٥٠ مليون شخص حول العالم من مرض الاكتئاب، وقد يستغرق العلاج التقليدي عدة أسابيع قبل ظهور أية بوادر في تحسن المزاج العام للمصابين، وقد لا يستجيب البعض لنوع أو أكثر من العلاج. وفي أمل جديد لهذه الفئة الأخيرة، نجح علماء من كلية الطب بماونت سيناي بنيويورك في استخدام الكيتامين — وهو مخدر عام — كمضاد للاكتئاب. وفي التجربة الإكلينيكية على ٧٢ مصابًا ظهر تحسن بنسبة ٦٣٫٨٪ عند المجموعة التي تلقت جرعة من الكيتامين في الوريد لمدة ٤٠ دقيقة، بالمقارنة ﺑ ٢٨٪ ممن تلقوا ميدازولام — وهو مخدر عام لا يحتوي على خصائص مضادة للاكتئاب — وذلك بعد ٢٤ ساعة من تلقي العلاج. كما بلغت النسبة ٤٥٫٧٪ عند المجموعة الأولى بالمقارنة ﺑ ١٨٫٢٪ عند المجموعة الثانية بعد مرور سبعة أيام؛ مما يدل على تواصل مفعول الكيتامين في تحسين أعراض الاكتئاب. ويعمل الكيتامين على الجلوتامات، الناقل العصبي في المخ، لتحسين الاتصال بين الخلايا العصبية في المخ. ويتميز الكيتامين بذلك عن غيره من مضادات الاكتئاب التي تعمل على السيروتونين في المخ بسرعة تأثيره في تحسين أعراض الاكتئاب، وبدون أعراض جانبية تذكر.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.