كشفت أعمال التنقيب لرابطة باحثي مصر القديمة في مدينة العمال — ٤٠٠ متر جنوب تمثال أبي الهول — عن حجم وكيفية تموين بناة أهرام منقرع بالغذاء. ويقدر الباحثون أن منطقة حيط الغراب — كما تسمى باللغة العربية — قد استخدمت على مدى ٣٥ عامًا لتسكين ما يقرب من ١٠٠٠٠ عامل ومشرف اشتركوا في بناء الهرم الثالث، هرم منقرع. وبالإضافة إلى اكتشاف مقابر عمال البناء، عثر الأثريون في الطرف الجنوبي لمدينة العمال على منطقة لإيداع الحيوانات التي تأتي من كافة مناطق تربيتها بالدلتا إلى أن يتم ذبحها وطهيها، وكذلك على أكوام من عظام الماشية والغنم والخنازير. وبناءً على عدد عظام الحيوانات الموجودة، يقدر الباحثون كمية اللحوم المقدمة لتغذية العمال بأكثر من ١٨٠٠ كيلوجرام في المتوسط في اليوم، إضافةً إلى أنواع أخرى من الغذاء مثل الأسماك والبقول والحبوب. وتدل هذه الاكتشافات على قدر الرعاية التي كان يحظى بها العمال بدءًا من نوعية الغذاء الغني باللحوم وكميته، وصولًا إلى الرعاية الطبية خاصةً بعد اكتشاف التئام لعظام بعض العمال. ويسعى الأثريون إلى استكمال عمليات التنقيب للعثور على مدن بناة أهرامات خوفو وخفرع المرجَّح وجودها على حافة الهضبة.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.