تفترض قوانين الطبيعة أن تنقبض المادة عند ضغطها إلا أنه تم اكتشاف مادة جديدة يزداد حجمها عند الضغط عليها في مختبر أرجون القومي بولاية شيكاجو الأمريكية. فبعد دراسة هذه المادة اتضح أنها تعيد ترتيب مكوناتها بحيث تنخفض درجة كثافتها للنصف عند الضغط عليها وهو عكس ما تمليه قوانين الطبيعة. وتعتمد تقنية تركيب هذه المادة على سيانيد الزنك وإحاطته بأنواع من السوائل تحت ضغط يعادل من ٩ آلاف إلى ١٨ ألف مرة الضغط الجوي عند مستوى سطح البحر. ويشبِّه الباحثون هذه المادة بالصخرة الصغيرة التي تصبح كالأسفنجة الكبيرة عند الضغط عليها. ويرى الباحثون أن هذا الاكتشاف سيؤدي إلى تضاعف عدد ونوعية المواد المسامية التي تستخدم لاصطياد وتخزين وترشيح المواد مما يؤهلها لاستعمالات عدة مثل مرشحات الماء وامتصاص ثاني أكسيد الكربون من الجو وتكوين خلايا وقود الهيدروجين والصناعات الدوائية. كما أنه بالتحكم في معدلات إعادة الإطلاق يمكن استخدامها في كل الصناعات بداية من صناعة البلاستيك إلى صناعة الأغذية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.