ذكرت دراسة بجامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة ونشرت بوقائع الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم أن المخ يربط بين بعض الموسيقى وبين ألوان بعينها بشكل فطري؛ مما يدل على أن علاقة العواطف بالموسيقى والألوان هي طبيعة إنسانية مشتركة بغض النظر عن الخلفية الثقافية. اشترك في الدراسة ١٠٠ رجل وامرأة، نصفهم من منطقة سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، والنصف الآخر من المكسيك، واستمعوا إلى ١٨ مقطوعة موسيقية كلاسيكية تنوعت في الإيقاع وفي المفتاح الموسيقي، ثم قام المشتركون باختيار الألوان التي يرونها مناسبةً لكل مقطوعة من لوحة ألوان تتكون من ٣٧ لونًا بدرجاتها من الفاتحة إلى الداكنة، كما قاموا بتقييم الموسيقى على مقياس من درجات مختلفة من السعادة، والهدوء، والحيوية، والقوة. وقد تواترت اختيارات المشتركين بشكل مُتَّسق للألوان الدافئة الفاتحة — مثل الأصفر بدرجاته — لتلائم المقطوعات السريعة المعزوفة على مفتاحٍ موسيقيٍّ كبير، بينما اختار المشتركون الألوان الباردة والداكنة — مثل الرمادي والأزرق — عند سماع الموسيقى الهادئة والحزينة على مفتاحٍ موسيقيٍّ صغير. وقد تمكن الباحثون من التنبؤ باختيارات المشتركين بدرجات الألوان مبهجةً أو حزينةً وفق المقطوعة الموسيقية التي يستمعون إليها بدقة تصل إلى ٩٥٪. وينوي الباحثون استكمال الدراسة بتطبيقها على أنواع مختلفة من الموسيقى مثل التركية والصينية.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.