توصل فريق من العلماء برئاسة وفيق الديري الأستاذ المصري بجامعة بنسلفانيا إلى عقار يعتمد على جزيء تي آي سي ١٠ الذي ينشِّط بروتين تي آر إيه آي إل الموجود بجهاز المناعة. وهو البروتين الذي يعمل كلجين أو الجزيء الذي يتحد مع جزيء آخر ليعزز عملية موت الخلية المبرمج أو ما يسمى بإماتة الخلية حيث تفكك الخلية نفسها بنفسها. وبذلك يدفع العقار خلايا السرطان إلى الانتحار دونًا عن الخلايا السليمة التي تنشط فتزيد من مستقبِلات البروتين تي آر إيه آي إل على سطحها وتتحد مع الخلايا السرطانية الملاصقة فتدمرها ذاتيًّا. وبذلك يُعالَج الكثير من أنواع السرطان دون تدمير للخلايا السليمة كما هو الحال في العلاج الإشعاعي. كما أنه يتميز بصغر حجمه وتمكُّنه من عبور الغشاء الدموي الدماغي فيعالج بعص أنواع سرطان المخ العنيدة. بالإضافة إلى سرطان الثدي والغدد الليمفاوية والرئة والقولون. كما أنه يمكن استعماله مع الأدوية الكيميائية الأخرى لتفادي تحور خلايا السرطان. ويأمل العلماء في أن ينجح العقار في علاج السرطان عند الإنسان بعد إثبات نجاحه في علاج الفئران في التجارب المعملية.

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.