بعد إجراء العديد من الاختبارات الفنية والعلمية على لوحة الموناليزا الثانية التي كُشف عنها النقاب في جنيف بسويسرا سبتمبر الماضي، تم التأكد من أنها لوحة أصلية بريشة نفس الفنان ليوناردو داﭬينشي. وتبدو الموناليزا في اللوحة الجديدة أصغر سنًّا وإن كانت تظهر بنفس الملامح والنظرة والابتسامة كاللوحة الأخرى الشهيرة. وسميت باسم موناليزا أيزلورث نسبةً إلى أحد أحياء لندن حيث عُثر عليها. وأثبت تحليل الكربون على القماش المستخدم في اللوحة أنه تمت صناعته ما بين ١٤١٠–١٤٥٥ مما يشير إلى أنها رُسِمَتْ في وقت يسبق المعروضة حاليًّا بمتحف اللوﭬر. ويرجح أن داﭬينشي رسمها في إيطاليا قبل سفره إلى فرنسا عام ١٥٠٦ ليستقر فيها حتى وفاته، كما أكد متخصِّص بالهندسة المقدَّسة تطابُق خطوط ونِسَب الموناليزا الجديدة لأعمال أخرى تصوِّر شكل جسم الإنسان لداﭬينشي. وفي تحليل أخير لحركات الفرشاة تأكَّد أن اللوحتين الجديدة والمعروضة بمتحف اللوﭬر بباريس أصليتان وتنتميان لنفس الفنان.

Sources for Further Information

في حالة رغبتكم في إضافة تعليق، برجاء إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك. تسجيل الدخول.
إذا لم يكن لديكم حساب فعليك تسجيل بياناتك. التسجيل.

تسعدنا مشاركاتكم وتعليقاتكم التي نتمنى أن تلتزم قواعد المشاركة البناءة.